الشعر العربي

قصائد بالعربية

صاح ماذا التواني

صَاحِ مَاذَا التَّوَانِي

عَنْ مُرَادِ الأَمَانِي

فِي أَصِيلٍ مُعَصْفَرِ الأَرْدَانِ

فَالْعَشَايَا مَسَارِحُ الأَشْوَاقِ

وَحُلاَهَا مَطَارِحُ الأَحْدَاقِ

كَمْ بِهَا مِنْ مَصَارِعِ الْعُشَّاقِ

شَوَّقَتْ كُلَّ عَانِ

لِمَغَانِي التَّهَانِي

وَحَبِيبٍ قَدْ جَلَّ عَنْ نُقْصَانِ

لَيْسَ يَنْبِي عَنْ حَالِهِ تَشْبِيهُ

إنَّمَا يَرْتَقِي لَهُ التَّنْزِيهُ

عَنْ سِمَاتٍ مِنْ شَأْنِهِ التَّمْوِيهُ

مِنْ بَعِيدٍ وَدَانِ

مِنْ حِسَانِ الزَّمَانِ

وَحِسَانٍ فِي غَابِرِ الأَزْمَانِ

فَإِلَيْهِ انْتَهَى جَمَالُ الصُّورَهْ

وَعَلَيْهِ زَهْرُ الْحُلَى مَقْصُورَهْ

وَبِأَسْرَارِ ذَاتِهِ مَحْصُورَهْ

جَلَّ عَنْ مَا نُعَانِي

مِنْ بَدِيعِ الْمَعَانِي

بِغَرِيبِ الأَلْفَاظِ وَالأَوْزَانِ


صاح ماذا التواني - ابن زاكور