الشعر العربي

قصائد بالعربية


شمس الأصيل ترفقي بفؤادي

شَمْسَ الأَصِيلِ تَرَفَّقِي بِفُؤَادِي

مَاذاَ جَلَبْتِ لَهُ مِنَ الأَنْكَادِ

أَوْقَدْتِ نَارَ كآبَةٍ فِي أَضْلُعي

وَقَدَحْتِ زَنْدَ الشوْقِ فِي الأَكْبَادِ

لَمَّا نَشَرْتِ بُرُودَ تِبْرٍ بِالرُّبَى

وَبَسَطْتِ بُسْطَ التِّبْرِ فِي الأَنْجَادِ

فَحَكَيْتِ يَوْمَ الوَصْلِ فِي رَأَدِ الضُّحَى

مَعَ الْغُرُوبِ حَكَيْتِ يَوْمَ بِعَادِي

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (2 votes, average: 4.00 out of 5)

شمس الأصيل ترفقي بفؤادي - ابن زاكور