الشعر العربي

قصائد بالعربية

فالأولياء رحمة للخلق

فَالأَولياءُ رَحمَةٌ لِلخَلقِ

يَلقونَ مِن يَدعو بِوَجهِ طَلقِ

فَيُنزِل اللَهُ بِهِم رُحماهُ

وَيُدخِل الخائِفَ في حِماهُ

وَتُكشَف الغَمّاءُ وَالضَرّاءُ

وَتَسبَلُ النَعماء وَالسَرّاءُ

لَنا عَلَيهِ بِهِم إِقسام

وَإِنَّما هُم سِتَّة أَقسام

قطبٌ وَأَوتادٌ وَأَخيارٌ رَبا

وَبُدَلا وَنُجَبا وَنُقَبا

وَالقُطبُ وَهوَ الغَوثُ في البَيتِ حُبِس

وَالكُلُّ مِنهُ وَهوَ فَردٌ يَقتَبِس

وَالأَرضُ بِالأَوتادِ وَهيَ أَربَعَه

لَم تَخشَ مَيداً بِالذُنوبِ المُتبَعَه

وَالسَبعَةُ الأَخيارُ فيها سائِحون

غادونَ في نَفعِ الوَرى وَرائِحون

وَالبُدلاءُ الأَربَعونَ سَكَنوا

في الشامِ وَالشامُ المَكينُ الأَمكَنُ

وَالنُجباءَ عِدَّة سَبعونا

في مِصرَ لِلأَنامِ هُم يَدعونا

وَالنُقَباءُ ذو العُيونَ المومِئَه

لِلَّهِ في الغَربِ وَهُم خَمسُمائَه

وَالقُطبُ بِالوتدِ مَخلوفٌ كَما

حَلَّ مَكانَ الوَتَد خَيرٌ فَاِعلَما

وَيَخلُفُ الخَيرُ بَديلٌ وَنَجيب

عَنهُ وَعَن هَذا النَقيبُ المُستَجيب


فالأولياء رحمة للخلق - ابن رازكه