الشعر العربي

قصائد بالعربية

هذه الدار والخيام الخيام

هذه الدار والخيام الخيام

فسلام على الحبيب سلام

فله عندنا بدلا تؤدّي

ووداد مؤكّد وذمام

وعجيب لقاؤه مستحيل

وقريب مزاره والمقام

فلقلبي وقد تعذّر لقيا

ه التهاب وللدموع انسجام

صاح قف بالكثيب نندب أيا

ما تقضّت والحادثات نيام

فزمان الوصال بدل بالتف

ريق حتى كأنه أحلام

يا عذولي مهلا فأين محبّ

مذنف ذو صبابة والملام

كلما لمت هجت مني غراما

كامنا والكلام فيه كلام

ويك إن لم تكن رأيت الذي أهـ

ـواه فاسمع يصيبك فيه الكلام

فعليّ العذاب فيه حلال

وعليّ السلوّ عنه حرام

كل يوم بزداد حسنا فيزدا

د بقلبي منه الظنا والهيام

راح جسمي كخصره وفؤادي

مثل جفنيه ملؤهنّ سقام

أين منّي القيام بالأجرع الفر

د تنادت بل أين تلك الخيام

فبأثنائها فؤاد قتيل

رشقته من العيون سهام

من لليلي الطويل لا القلب يصبو

الاصطبار ولا العيون تنام

يا محلاوي ترفق بصبّ

قد يراه لما نابت الغرام

إن تعوّضت عن هواك فلا يتج

مع ببني وبينك الأيام

أو تسلى قلبي فلا جاد ربعي

من ندى أحمد غمام سجام

ملك لو أردت حصر معاليـ

ـه لكلّت عن ذلك الأقلام

وغذا حاول الورى الفكر في جد

وى يديه تقصّر الأفهام

قد أعادت شيب الزمان عطايا

ه شبابا فراح وهو غلام

وقلّت غياهب البخل إذ كا

ن تغشّى من اللئام ظلام

عجبا للأنام إذ لم يصيروا

شعراءً إذ علّم الإنعام

قسم الجود أولا فخلا النا

س جميعا وعنده الأقسام

أسداً راح في الحقيقة فعلا

ومجازاً إن لقّب الأقوام

لو خلا منه عصره لو هى الديـ

ـن ذهابا وبدل الإسلام

يضحك السيف إذ يعبس والأيـ

ـوال تبكي إذا عراه ابتسام

أي حرب لم يلف في هبويتها

منه جيش ملء الفضاء لهام

بأسه قبل سيفه يهلك الأعـ

ـداء حتى لا يشهر الصمصام

إن تسالم تسلم وأنى تحارب

تحترب عن رؤوسها الأجسام

ضل حساوه الذي طلبوا مس

عاه راموا الحاق ما لا يرام

أسد الدين والذي ملكته ال

حمد من كفه العطايا الجسام

لي ودّ إن أخلق الدهر في القلـ

ـب جديد مؤكّد وذمام

لم يكن للزمان لولاك عنديَ

رونق إذ تروقني الأيّام

كان لي من ندى أياديك طرف

مستجاد ويقلة وغلام

خانني الدهر في الجميع فشاني

عبرات حرّى ودمع سجام

فاكبت الحاسدين منك بطرف

تمطاه سرج وفيه لجام

يسبق البرق إن جرى يدرك الفا

ية من قبل تنتهي الأوهام

أذناه مثل الفناتين عالي الـ

ـمتن رحب الإهاب فيه اضطرام

لونه كالنضار أو كمحبّ

قد براه الهوى وشفّ السقام

وبرىء مما يشين فلا الإخ

طاف فيه وليس فيه انهضام

شاهدُ لي فيما أحدث من نع

ماك عدل إذا رآه الأنام

وإذا ما أكرمت فاكرم فتى يز

كو لديه الإحسان والإكرام

مالكي جلّ قدركم عن شبيهٍ

من جميع الورى وعزّ المرام

لا أهنّي بالصوم لكن يهنّى ال

صوم بمجدكم والصيام

فهناء للدهر منك مليك

حظ هذا الورى لديه الدوام


هذه الدار والخيام الخيام - ابن دنينير