الشعر العربي

قصائد بالعربية

لك ذروة المجد الذي لا يرتقى

لك ذروةُ المجد الذي لا يرتقى

ومكارم جازت مدى أن تلحقا

يا من تغرّد بالعلى فكأنما

سلك الورى طرق المجاز وحقّقا

أطلقت مأمور العطايا للورى

وأسرت من عزر الفضائل مطلقا

أوريت زند الفضل بعد صلوده

وأعدت عود الحق نظرا مورقا

أجريت عزمك والبرية في مدى

للمكرمات فكنت منهم أسبقا

شيم خصصت بها فكنت وفاقها

فذا فحق أن دعوك موفقا

للّه فضلك ما أدقّ فنونه

علما وقولك ما أحقّ وأصدقا

أنت الذي أوليتني نعما على

مر الزمان جديد هالن يخلقا

أرعبتني روض الكرامة بعدما

قد صرت لي حدبا وبرا مشفقا

لم يرضني فضل أمرء من ذا الورى

إلا علومك أن تقول وتنطقا

أنى صلتّ يراعة للكتابة

تثني الكتائب هاربا أو مصعقا

قلم يفلّ شبا السيوف إذ غدا

فوق الطروس مرقشا ومخقا

في فيه أنواع المنية والمنى

ضربا يشاربه وسما أزرقا

كم ثلّ عرشا للعدى ولكم بنى

مجداً به ولكم أجد وأخلقا

مهلا يعيش يعيش عندك آمل

وجد الزلال يحفّ روضا مونقا

ما زال طرفك للفضائل طامحا

أبدا وقلبك للعطايا شيقا

ظفرت يداي بصاحب أنا واثق

منه بكل عجيبة أن يخلقا

ولقد غفرت إساءة الزمن الذي

أصبحت من حسناته متحققا

قد كان جيد الدهر قلبك عاطلا

فاليوم أصبح من نداك مطوقا

ولقد غدا ورد الفضائل منكم

حصبا بفضلكم وكان مرنّقا

ان كان قبلك كان أرباب الندى

فلقد أعدت زمانهم فلك البقا


لك ذروة المجد الذي لا يرتقى - ابن دنينير