الشعر العربي

قصائد بالعربية

سلام على الربع من ذي سلم

سلام على الربع من ذي سلم

ودامت تروّي ثراه الديم

فقد هيّج الشوق تذكارهُ

وعلّم جفيني البكاء العلم

أقام بتلك الرسوم الهوى

وخيذم ما بين تلك الخيم

وقد كلف القلب مستسلما

بسلمى وأعجب به إن سلم

وما ألم القلب بعد النوى

وشوّقه غير طيفٍ ألم

أجدك لي في ظباء الصريم

ظبيّ حبال وصالي صرم

أروم الوصال فيابى له

نعيم الدلال بقولٍ نعم

أنوح كنوح الحمام اغتدى

ترنّمهُ بالضحى يغتنم

يهيّجُ شوقاً قديماً غدا

لقلبيَ في ساحتيه قدم

واصبوا إذا مرّ وفد النسيم

عسى يجمع الشمل باري النسم

فيا عاذلي في هواه اتئّد

فقد كلّم القلب منك الكلِم

وقد أظهر البين مخفّي ما

كتمت وبدّلَ دمعي بدم

وهل يكتم الحب من دمعه

أبى أن يرى سرّه مكتتم

فسل جيرة الحيّ عن مغرم

أضاع الفؤاد ولم يغترم

وقل للزمان أفق إنّني

لدى حرمان نزيل الحرم

لدى اسد الدين ذي المكرما

ت مردي الكماة مفيض الكرم

وأحمد أنزلني نعمة

من العيش أتبعها بالنعم

وغادرني من ندى كفّهِ

قسيم العلى وهو أوفى القسَم

وعم من الجود حتى اغتدى

حسودي أخ وابن عمّ وعم

وأرغم من نيله حسّدي

فراحوا وكل نديم الندم

فماذا أرسم في مدحه

ويمتثل الدهر ما قد رسم

فلو أوتيَ البحر من جوده

لأمّ ورود جداه الأمَم

ولو أنّ للغيث جدوى يدي

م به أفعمَ بالكسب حقّا وعم

مليك غدا في الورى شامة

بطيب الخلال وحسن الشيم

فقد قسّم العمر للجود وال

نزال كأنّ عليه قسم

فبالمعتدين نزول النقم

وللقاصدين حلول النعم

سل الكرح والروم عن فتكه

فأبطالهم منه راحت رمم

أزال لدى الحرب هاماتهم

بضربٍ تحيّرُ فيه الهمم

ففي رمحه الكدن فري الكلى

وفي قائم السيف برى القمم

يدين له القرم خوف الرد

كأنّ به نحوه من قرم

فقد أعرب العرب عن وصفه

وأعجم بالمدح فيه العجم

فلو أنّ للشمس أنواره

لفما ظلمت بدياجي الظلم

ولو أنّ للأمم الهالكا

ت آراءَه لنجت عن أمم

أيا أسد الدين إن الال

حكمته إذ بكم قد حكم

هنيء لك الصوم إذ شرّفت

لياليه منك بعزم أصم

لزمت عرى الدين حتى غدت

حبال التقى بكم تلتزَم

فدمت وبارت فداك العدى

وإن فنى الناس طرّا فدم


سلام على الربع من ذي سلم - ابن دنينير