الشعر العربي

قصائد بالعربية

ته فلو قستك بالظبي الغرير

ته فلو قستك بالظبي الغرير

لتمادى بيّ غيي وغروري

أنت أعلى رتبة من شبه ال

رشإ الأحوى أو الغصن النضير

جزت في حسنك أقصى غاية

ترتقى يا مخجل البدر المنير

ان بدا وجهك ليلا ينجلي

أو نهارا فهو نور فوق نور

غير أني ليس لي من جوركم

بالتجني والتجاني من مجير

يا مماتي وعذابي غضبا

وحياتي حين يرضى وسروري

لم يبق الشوق فيكم والجوى

من بقايا جسدي غير اليسير

إن يدم بعدك عني والقلى

عن قليل صرت من أهل القبور

عدّ عن فعلك بي يا من غدا

واحدا في الحسن من غير نظير

وعلا حسنك بالإحسان في ال

حب يا راحة روحي وحبوري

جرحَت خدّيك ألحاظي كما

جرحت عيناك قلبي بالفتور

ذا بهذاك فما أدري بما

خصّ بي جرح صدود ونفور

يا أمير الحسن رفقا بفتى

كل يوم رزؤه جورا أمير

يالقومي ذل من ليس له

في البرايا للرزايا من نصير

يا صروف الدهر سرى ونوى

فلقد لذت بجود ابن المسيري

لذت بالمولى وبالمولى وبال

مرتضى والصاحب الصدر الوزير

من نداه المورد العذب فرد

فلقد أخجل أسواه البحور

شاد أركان العلى بعد البلى

وأعاد الجود من بعد النشور

جوده مع بشره للمرتجي

روضة غناء حفّت بغدير

وطويل الجود توليه يد

منه للعافين في الوقت القصير

أيّها الراجون هذا فلك

دائر للناس في كل الأمور

للموالين بسعد دائم

والمعادين بنحس وثبور

أيها المولى الذي معروفه

عم طرّا الصغير وكبير

لم عداني صوب كفّيك وما

زلت بالشكر لكم أطوي ضميري

لم أجد في الشام من يرجي له

جود كفّ لفتيل أو نقير

خلقوا للوم طرّا والخنى

ومقال الزور والجهل الغزير

ودمشق جنة قد ملئت

من أهاليها بأرباب السعير

لا يجودن بمال أبداً

بل يجودون بربّات الخدود

ما يرى العافون حظا لفم

عندهم بل عندهم حظّ

قرّب الله المدى من عودكم

بعد ما كان الي مصر مصيري

فاقض لي ما أنت قاضٍ في الندى

وابق للمعروف أعمار الدهور


ته فلو قستك بالظبي الغرير - ابن دنينير