الشعر العربي

قصائد بالعربية


إذا اهتز للجدوى اهتزاز مهند

إذا اهتزّ للجدوى اهتزاز مهنّد

فأيّة وفرٍ لم يذل بالندى الوفر

صفوح عن الجاني وأكرم شيمة

له حين يلقى بالتهلّل والبشر

محبته فرض على كل مسلم

وبغضته في الخلق ضرب من الكفر

وأقسم أن الله يقبل في الورى

شفاعتهُ يوم القيامة في الحشر

ألم تر أن الله أوجب أمرهُ

وأوحى إلينا أن أطيعوا أولي الأمر

فتى ملكه عدل وصحبته هدىً

ورؤيتهُ ريّ ومسعاه في برّ

فمن أنقذ الإسلام بن بعد ما وهى

بهنديّة بيض وخطيّةٍ سمرِ

وىساد غيل في ظهور صلادمٍ

تعدّ العلى في الكر والعار في الفر

وآمن سرب المسلمين وغيرهُ

تقاعس عن ذبء وأعجز عن نصر

ومن جرّ جيش المشرقين بعزمة

أضاءت فكانت للورى سنّة الفجر

وأنقذ دمياطا ومصرا وأهلها

وقد كان أشفى المشركين على مصر

وتعقب عقبان الفلا إثر جيشه

دراكاً على عقبان راياته الصفر

قراهنّ أشلاء الأعادي تؤومها

إذا وضعَ الهنديّ يوما على نحر

وكم وقفة للّه ينجاب ليلها

وقد اسلم الكفار للقتل والأسر

وكم يوم حرب فلّ بالسيف غربهُ

يبِرّ على بدر وناهيك من بدر

وأيّة علم لم يقم حججا على

مسائله مستئجات من الفكر

إذا صرفت للمشكلات وحلّها

قوى نفسه جلّى العظيم من الأمر

تصانيفه في الدين تُعجزُ مالكا

وفي النحو والآداب فاقت أبا عمرو

هناوً بنى بالملك الذي

كسبتم به في الناس فخرا على فخر

وإن كنتم للناس شهر صيامهم

ولكن فيكم ليلة القدر

اليك مليك المسلمين توجّهت

بخائب عزم نهو انعمكم تسري

أبعد انقطاعي تسع عشرة حجّة

إلى بابكم أهدي الثمين من الشكر

أؤمّل ملكا غيركم بمدائح

مهرن فجلّت عن قليل من المهر

نهاني الحجار الشيب عن كلّ فعلةٍ

يهون بها فصلي وينخطّ من قدري

أسيّركم في الأرض شرقا ومغرباً

بمدح ونت عن مثله غاية السعر

يسيربكم إ أنتم آمنو السرى

وتيك مدى الأيام في البدو والحضر

فصن ماء وجهي أن يراق إلى فتى

سواك وبدّل عسر حالي باليسر

فلا انفك هذا الدهر منك متوجاً

بملك مخوف البأس مستنزل البر

بقيت لإبقاء المكارم والندى

وعشت لتعمير السيادة والفخر


إذا اهتز للجدوى اهتزاز مهند - ابن دنينير