الشعر العربي

قصائد بالعربية


أمن الهجران غدا جسدي

أمنَ الهجران غدا جسدي

مضنى وغدت قرحى كبدي

أم من وجد بك أكتمهُ

قد وكّل جفني بالسهد

فالقلب غريم غرام فيـ

ـك يعالجه حتّى الأبد

فدموع جفوني في صبب

ولهيب فوادي في صعَدِ

يا متلف روحي ما علقت

بسوى تعذيب منك يدي

كم أغضى الجفن على مضض

وصدودك قد أوهى جلدي

هب أنّك قد واصلت أما

بالهجر قطعت قوى جسدي

قسما بوداد أخلصهُ

ما دار سلوك في خلدي

كلا ولمى اصغى سمعى

لكلام عذولٍ ذي فندِ

قالوا توديعك بعد غدٍ

فوداع فؤادي بعد غد

عيناي جنت فعلام غدا

قلبي ما خوذا بالقود

وجفونك ترشقني أبداً

بنبال تنفذ في الزرد

وبطرفك سحر صدت به

قلبي إذ ينفث في العقد

وبثغرك درّ زاد على

حسن الإغريض مع البرد

فالدمع طليق منذ نأيـ

ـت وقلبي عندك في صفد

أصبحت فريد الحسن كمثـ

ـل ضياء الدين المنفرد

المخجل صوب المزن فما

يوليه يفوت عن العددِ

يا مترع كأس الجود لقد

ظمأ روحي فالقلب صد

قمّصت الدهر ثياب علا

وبنيه بأثواب جدُدِ

أضحكت الجود وكان غداً

في الناس بوجه منعقد

يا نجل محمّد المبعو

ث بدينكم ذا اخلق هدي

بقضائكم نزل القرآ

ن ومدحكم لاعن سند

ولأنتم نور الله غدا

في آدم حقا حين بدي

أمناء الله وصفوتهُ

وخيار الخلق بمعتقدي

يا زيد وحبك لي دين

وعلى آرائك معتمدي

حسدوك على أنوار علا

ك واين البدر من الحسد

وعليم أنت بمن يطوي

لكم الاحشاء على ضمد

لك عرض لا يعروه قذى

ومقال قورن بالسدد

وةمقال الزور فعندهم

والمين لهم أقوى العدد

لكنك رحت لهم أسداً

وهم في النسبة كالنقد

فوحقّك دأبي هجرهم

أبدا حتى يفنى أمدي

وإليكَ العذر بهجوهم

إذ حلمك أرسى من أحد


أمن الهجران غدا جسدي - ابن دنينير