الشعر العربي

قصائد بالعربية

أما الفراق فإن موعده غد

أما الفراق فإنّ موعده غد

فإلآمَ يعذل عاذل ويفند

قد ازمعوا للبين حتى أنه

قرب البعاد وحان منه الموعد

فدموع عيني ليس ترقأ منهم

ولهيب قلبي في الهوى لا يخمد

أورثتموني بالنوى من عزكم

ذلا ومثل الذل ما يتعوّد

يا جيرة العلمين قلّ تصبّر

عن وصلكم حقا وعزّ تجلّد

أنى ذكرتكم فصبر غائر

عنكم وقلب في هواكم منجد

أوشمت بارقة الشآم فإنما

بين الأضالع زفرة تتوقّد

يا حبّذا ربع بمنبج إذ غدا

فيه يغازلني الغزال الأغيد

ربع يروح القلب فيه مروحا

والشوق نحو لقائه يتزيّد

ما لذّ لي عيش بغير ربوعه

إلا به عيش ألذّ وأرغد

يا من نأوا والشوق يدنيهم إلى

قلبي وإن بعدوا وإن لم يبعدوا

أصفيتكم في الحبّ محض مودمي

ولها وليس لكم إلّ تودّد

ولربّ لاح في هواكم لم يبت

والجفن منه للفراق مسهّد

قد زاد في عذ لي بكم فكأنّه

سيف عليّ مع الزمان مجرّد

أيروم أن أسلو وسمعي لم يصح

نحو الملام وسلوتي ما توجد

والشيب في رأسي يلوح ومفرقي

والشمل من ريب الزمان مبدّد

والنائباتُ تنوبني لكنما

لا خوف لي منها وذخري أحمد

ملك يدين له القضاء كأنّما

أمر القضاء بما يؤمّم يعقد

ملك على ايام منه سكينة

ولخفه قلب الحوادث يرعد

خفّت حلوم الناس وهو مثقف

وهفت عقول الخلق وهو مسدد

عري الأنام من الناقب فاغتدى

وله المكارم والعلى والسؤدد

نظر الأمور بجانب من طرفه

عزم يضيء وفكرة تتوقّد

اسد إذا احتدم الوغى فسيوفه

بطلى الأعادي منه حقا تغمد

فتكات أغلب في الكريهة باسل

قطعت فؤاد الخصم وهو يلندد

وعزيمة قطع الخطوب مضاؤها

من أن نلم به وراي محصد

شرفا بني مهران بالملك الذي

من دون همته السها والفرقد

الواهبُ الأموال غير مكدّر

ورد الندى فسروره إذ يرفد

فله العطايا الغرّ ليس يشويها

من ومنه أنعم لا تجحد

يهتزّ للمداح حتى أنه

طرب لنظم مديحه إذ ينشد

ثمل بإنشاد القريض كأنه

مصع يغنيه الفريض ويعبد

يا أيها الملك الذي يوجوده

وجد الورى للدهر فعلا يحمد

لو لم تكن في الناس لم يكن فيه

جود يرام ولا كريم يقصد

هنئت بالعيد الذي بكم له

عظم الهناء وللورى إذ غيّدوا

فانحروا ولا تنحر عداك فإنما

بعداوة لهم العيوب تعدّد

واسلم لتحيا في جنابك أنفس

والت وتكبت من بقائك حسّد


أما الفراق فإن موعده غد - ابن دنينير