الشعر العربي

قصائد بالعربية

فيا لشجا قلب من الصبر فارغ

فَيا لِشَجا قَلبٍ مِنَ الصَبرِ فارِغٍ

وَيا لِقَذى طَرفٍ مِنَ الدَمعِ مَلآنِ

وَنَفسٍ إِلى جَوِّ الكَنيسَةِ صَبَّةٍ

وَقَلبٍ إِلى أُفقِ الجَزيرَةِ حَنّانِ

تَعَوَّضتُ مِن واهاً بِآهٍ وَمِن هَوىً

بِهَونٍ وَمِن إِخوانِ صِدقٍ بِخَوّانِ

وَما كُلُّ بَيضاءٍ بَروقٍ بِشَحمَةٍ

وَما كُلُّ مَرعىً تَرتَعيهِ بِسُعدانِ

فَيا لَيتَ شِعري هَل لِدَهرِيَ عَطفَةٌ

فَتُجمَعَ أَوطاري عَلَيَّ وَأَوطاني

مَيادينُ أَوطاري وَلَذَّةُ لَذَّتي

وَمَنشَأُ تَهيامي وَمَلعَبُ غُزلاني

كَأَن لَم يَصِلني فيهِ ظَبيٌ يَقومُ لي

لَماهُ وَصِدغاهُ بِراحي وَرَيحاني

فَسَقياً لِواديهِم وَإِن كُنتُّ إِنَّما

أَبيتُ لِذِكراهُ بِغُلَّةِ ظَمآنِ

فَكَم يَومِ لَهوٍ قَد أَدَرنا بِأُفقِهِ

نُجومَ كُؤوسٍ بَينَ أَقمارِ نَدمانِ

وَلِلقُضبِ وَالأَطيارِ مَلهىً بِجَرعَةٍ

فَما شِئتَ مِن رَقصٍ عَلى رَجعِ أَلحانِ

وَبِالحَضرَةِ الغَرّاءِ غِرَّ عَلِقتُهُ

فَأَجَبتُ حُبّاً فيهِ قُضبانَ نَعمانِ

رَقيقُ الحَواشي في مَحاسِنِ وَجهِهِ

وَمَنطِقِهِ مَسلى قُلوبٍ وَآذانِ

أَغارُ لِخَدَّيهِ عَلى الوَردِ كُلَّما

بَدا وَلِعَطفَيهِ عَلى أَغصُنِ البانِ

وَهَبنِيَ أَجي وَردَ خَدٍّ بِناظِري

فَمِن أَينَ لي مِنهُ بِتُفّاحِ لُبنانِ

يُعَلِّلُني مِنهُ بِمَوعِدِ رَشفَةٍ

خَيالٌ لَهُ يُغري بِمَطلٍ وَلَيّانِ

حَبيبٌ عَلَيهِ لُجَّةٌ مِن صَوارِمٍ

عَلاها حَبابٌ مِن أَسِنَّةِ مُرّانِ

تَراءى لَنا في مِثلِ صورَةِ يوسُفٍ

تَراءى لَنا في مِثلِ مُلكِ سُلَيمانِ

طَوى بُردُهُ مِنها صَحيفَةَ فِتنَةٍ

قَرَأنا لَها مِن وَجهِهِ سَطرَ عُنوانِ

مَحَبَّتُهُ ديني وَمَثواهُ كَعبَتي

وَرُؤيَتُهُ حَجّي وَذِكراهُ قُرآني


فيا لشجا قلب من الصبر فارغ - ابن خفاجه