الشعر العربي

قصائد بالعربية

أورى بأفقك بارق يتألق

أَورى بِأُفقِكَ بارِقٌ يَتَأَلَّقُ

وَسَقى دِيارَكَ وابِلٌ يَتَدَفَّقُ

وَتَحَمَّلا عَنّي إِلَيكَ تَحِيَّةً

تَندى عَلى نَفسِ القَبولِ وَتَعبَقُ

وَوُقيتُ فيكَ مِنَ اللَيالي إِنَّها

غِربانُ بَينٍ بِالتَفَرُّقِ تَنعَقُ

فَلَقَد نَأى مابَينَنا فَمُغَرِّبٌ

مُستَوطِنٌ ظَهرَ النَوى وَمُشَرِّقُ

وَلَئِن سَلَوتَ وَما إِخالُكَ ناسِياً

كَرَمَ الإِخاءِ فَإِنَّني أَتَشَوَّقُ

وَيَهيجُني نَفَسُ النَسيمِ إِذا سَرى

وَيَشوقُني فيكَ الحَمامُ الأَورَقُ

فَإِذا تَطَلَّعَ مِن سَمائِكَ بارِقٌ

أَو طافَ زَورٌ مِن خَيالِكَ يَطرُقُ

خَفَقَت لِذِكرِكَ أَضلُعي فَكَأَنَّ لي

في كُلِّ جانِحَةٍ جَناحاً يَخفِقُ

وَتَمَلَّكَتني لَوعَةٌ مَشبوبَةٌ

شَوقاً إِلَيكَ وَعَبرَةٌ تَتَرَقرَقُ

وَلَئِن شَحَطتَ فَإِنَّ عَهدَكَ زَهرَةٌ

تَندى وَذِكرَكَ نَفحَةٌ تُتَنَشَّقُ


أورى بأفقك بارق يتألق - ابن خفاجه