الشعر العربي

قصائد بالعربية

أبشرك أم ماء يسح وبستان

أَبِشرُكَ أَم ماءٌ يَسُحُّ وَبُستانُ

وَذِكرُكَ أَم راحٌ تُدارُ وَرَيحانُ

وَإِلّا فَما بالي وَفَودِيَ أَشمَطٌ

تَلَوَّيتُ في بُردي كَأَنِّيَ نَشوانُ

وَهَل هِيَ إِلّا جُملَةٌ مِن مَحاسِنٍ

تَغايَرُ أَبصارٌ عَلَيها وَآذانُ

بِأَمثالِها مِن حِكمَةٍ في بَلاغَةٍ

تُحَلِّلُ أَضغانٌ وَتَرحَلُ أَظعانُ

وَتُنظَمُ في نَحرِ المعالي قِلادَةٌ

وَتُسحَبُ في نادي المَفاخِرِ أَردانُ

كَلامٌ كَما اِستَشرَفتَ جيدَ جَدايَةٍ

وَفُصَّلَ ياقوتٌ هُناكَ وَمُرجانُ

تَدَفَّقَ ماءُ الطَبعِ فيهِ تَدَفُّقاً

فَجاءَ كَما يَصفو عَلى النارِ عِقيانُ

أَتاني يَرِفُّ النَورُ فيهِ نَضارَةً

وَيَكرَعُ مِنهُ في الغَمامَةِ ظَمآنُ

وَتَأخُذُ عَنهُ صَنعَةَ السِحرِ بابِلٌ

وَتَلوي إِلَيهِ أَخدَعَ الصَبِّ بَغدانُ

وَجَدتُ بِهِ ريحَ الشَبابِ لُدونَةً

وَدونَ صِبا ريحِ الشَبيبَةِ أَزمانُ

وَشاقَ إِلى تُفّاحِ لُبنانَ نَفحَهُ

وَهَيهاتَ مِن أَرضِ الجَزيرَةِ لُبنانُ

فَهَل تَرِدُ الأُستاذَ مِنّي تَحِيَّةٌ

تَسيرُ كَما عاطى الزُجاجَةَ نَدمانُ

تَهَشَّ إِلَيها رَوضَةُ الحَزنِ سَحرَةً

وَيَثني إِلَيها مِن مَعاطِفِهِ البانُ

تَحَمَّلَها حَملَ السَفيرِ بَنَفسَجٌ

تَحَمَّلهُ حَملَ السَريرَةِ سَوسانُ


أبشرك أم ماء يسح وبستان - ابن خفاجه