الشعر العربي

قصائد بالعربية

لنا المشرب الأهنا من المورد الأصفى

لنا المشرَبُ الأهنا من الموردِ الأصْفَى

إِذا نحن شارفنا العناية واللطفا

نبيت وللشوق المبرّح نازعٌ

يحاولُ من معسول ذاكَ اللَما رشفا

فما بسوى تَرْشافِه ينقَعٌ الصدى

ولا غُلّة الملتاح من برْحِها تُشفى

وأيكيّة باتت تساهمني الجوَى

وبتّ على وجْدٍ أُجرَّعه صِرفا

عراقية حنَّتْ لأوْرق نازحٍ

تُثير غرامي كلّما ناوَحتْ إِلْفا

يروعُ الحشا ترنامُها ويشوقني

تألقُ بَرْقٍ زاد في لوعتي ضعفا

وتشفي أُوامي للقبول رويحة

مع الفجر تهدي من عَريب الحمى عَرفا

شممتُ به ريّا تراوح مهجتي

بأوصاف من أعيتْ مفاخره الوصفا

هو العالم النحرير والقلمُ الذي

رقى شَرَفاً يسمو على سائر الأكفا

أبو الفضل نبراس العلوم محمد

فأكرمْ به حَبراً وأعظم به كهْفا

روى ودرى في العلم كلَّ مؤلَّفٍ

إِذا سِيم لم نعدل بواحدة ألفا

أيا روضةً تحكي النسيم أريجها

إِذا نحن لم نُسْرح بألفافها طَرفا

ويا علماً تنساخ أضواء فضله

فنرعى له في النأي ما لم يكن يخفى

لنا من طريق السمع أسباب وصلة

نمتُّ بها عجزاً ونرجو بها عطفا

ونهدي تحايا للشذا نستديمها

مع النأي لم نحتج لتعريفها كشفا

ونرغب منكم أن تجيزوا وتنعموا

بمروّيكم فهو الرغيبة والزُلَفى

إِجازة إطلاقٍ تخال تمائماً

نقلّدها عقداً ونلبسَها شَنْفَا

ونأمل بالتعميم أن تشملوا بها

شقيقيَّ وابني إذ هي المُطْرَف الأضفا

جزاكم بها الرحمنُ خير جزاءةٍ

وكان لكم في كل كائنةٍ حِلفا

وعذراً لما سطرت عذر مقصّر

ولولاكم ما ازدان نظماً ولا رَصفا

بقيتم بقاء الغيث ينهلُّ مغدِقا

فيحيي به روض الحمى كلّما جفّا


لنا المشرب الأهنا من المورد الأصفى - ابن النقيب