الشعر العربي

قصائد بالعربية

عذل المشوق يهيج في برحائه

عَذلُ المُشَوقِ يَهيجُ في بُرَحائِهِ

وَيُثيرُ نارَ الوَجدِ في حَوبائِهِ

فَاِترُك مَلامَتَهُ وَدَعهُ وَشَأنهُ

في نَوحِهِ وَحَنينِهِ وَبُكائِهِ

وَإِن اِستَطَعتَ عَلى الصَّبابَةِ وَالأَسى

فَأَعِنهُ تَحظَ بِوُدِّهِ وَإِخائِهِ

فَالخِلُّ مَن أَصفى مَوَدَّةَ قَلبِهِ

لِذَوي مَوَدَّتِهِ وَأَهل صَفائِهِ

يا عاذِلَ المُشتاقِ مَهلاً وَاِتَّئِد

في لَومِهِ فَهوَ العَليمُ بِدائِهِ

وَمَتى تُرِد يَوماً ملامَةَ عاشِقٍ

فَاِجعَل فُؤادَكَ تَحتَ ظِلِّ حَشائِهِ

فَإِنِ اِستَقَرَّ فَلُم أَخاكَ وَإِن نَبا

فَكُنِ النَّديمَ الفَردَ مِن نُدمائِهِ

أَوَ كَيفَ تَعذِلُ هائِماً ذا صَبوَةٍ

ذَهَبَ الفِراقُ بِلُبِّهِ وَعَزائِهِ

لَم يُشوِ رامي البَينِ حَبَّةِ قَلبِهِ

لَمّا رَمى عَمداً بِقَوسِ عِدائِهِ

نَفسي الفِداءُ لِمَن غَدا رقّي لَهُ

رِقّاً وَلَم أَسمَح بِهِ لِسوائِهِ

وَلِمَن لَهُ في كُلِّ عُضوٍ مَنزِلٌ

منّي عَلى قُربِ المَحَلِّ وَنائِهِ

أَهوى زِيارَتَهُ وَأَخشى دُونَهُ

خَزرَ اللَّواحِظِ مِن ذَوي رُقبائِهِ

وَأَصُدَّ عَنهُ إِذا اِلتَقَينا خَشيَةً

مِن كاشِحٍ طاوٍ عَلى شَحنائِهِ

وَأَرومُ كِتمانَ الهَوى فَيُذيعُهُ

طَرفي وَطَرف الصَّبِّ مِن أَعدائِهِ

يَجني عَلَيهِ بِلَحظهِ فَإِذا جَنى

وَاِقتادَهُ في الحُبِّ نَمَّ بِمائِهِ

يا عاذِلي لا عِشتَ إِلّا أَخرَساً

أَعمى أَصَمَّ تَرى بِقَلبٍ تائِهِ

أَربَيتَ في لَومي وَزِدتَ وَلَن تَرى

قَلبي مُطيعَكَ في اِتِّراكِ هَوائِهِ

أَوَ أَن تَرى ما بَينَ سَلمى وَالحِمى

بَحراً يَعومُ الطَّيرُ في أَرجائِهِ

وَبِجانِبِ المَولى المُعَظَّمِ شَأنُهُ

ما اِعتادَهُ مِن بَأسِهِ وَسَخائِهِ

مَولىً تَخيّرَهُ الإِمامُ لما رَأى

مِن فَضلِهِ وَغِنائِهِ وَعَنائِهِ

وَرَآهُ أَهلاً لِلعُلا فَاِختَصَّهُ

بِعَظيمِ رُتبَتِهِ وَفَضلِ حِبائِهِ

أَعطى الإِمارَةَ حَقَّها لا عاجِزاً

وَكِلاً وَلا عَمّاً بِفَصلِ قَضائِهِ

مُتَيَقِّظُ العَزماتِ يُخبِرُ وَجهُهُ

عَن حَزمِهِ وَمَضائِهِ وَذكائِهِ

فَلَقد كَفى الإِسلامَ كُلَّ عَظيمَةٍ

وَتَحَمَّلَ الأَثقالَ مِن أَعبائِهِ

وَأَغاثَ حِزبَ المُؤمِنينَ بِما بَدا

مِن حُسنِ سيرَتِهِ وَجَزلِ عَطائِهِ

وَرَمى طَواغيتَ النِّفاقِ بِصَيلَمٍ

ضَلعاءَ يخبِرُ عَن جَميلِ بَلائِهِ

يَأتي المُناوي بَأسُهُ مِن تَحتِهِ

وَفُوَيقِهِ وَأَمامِهِ وَوَرائِهِ

لَو رامَ أَحداثَ الزَّمانِ بِفَتكَةٍ

لاِستَعصمَت مِن سُخطِهِ بِرِضائِهِ

أَو سارَ يَلتَمِسُ النُّجومَ بِصَولَةٍ

لَغَدَت دَرارِيهِنَّ مِن أُسَرائِهِ

مَلأَت مَهابَتُهُ قُلوبَ عِداتِهِ

وَالأُفقَ يَملَؤُهُ بِنورِ بَهائِهِ

مَلَكَ الزَّمانَ وَأَهلَهُ وَتَصَرَّفَت

أَحكامُهُ في أَرضِهِ وَسَمائِهِ

البَدرُ يَحجِبُهُ طَلاقَةُ بشرِهِ

وَالسَّيفُ تَكهَمُهُ صَرامَةُ رائِهِ

وَالبَحرُ يُخجِلُهُ سَماحَةُ كَفِّهِ

مَعَ طيبِ مَورِدِهِ وَحُسنِ رُوائِهِ

وَاللَّيثُ تُعجِزُهُ جراءةُ قَلبِهِ

مَعَ ما يُرى مِن نُسكِهِ وَحَيائِهِ

وَالسَّعدُ مِن أَوزارِهِ وَالمَوتُ مِن

أَنصارِهِ وَالنَصرُ مِن قُرَنائِهِ

ما حاتِمُ الطائِيُّ يَومَ نَوالِهِ

ما وَائِلُ الحَشمِيُّ يَومَ إِبائِهِ

ما قُسٌّ الزُّهرِيُّ يَومَ خِطابِهِ

ما الحارِثُ البَكرِيُّ يَومَ وَفائِهِ

لَو أَنَّهُم عادوا وَعادَ زَمانُهُم

لَم يُصبِحوا في الفَضلِ مِن نُظرائِهِ

يا مُتعَباً أَودى الكَلالُ بِعيسِهِ

مُذ غالَ صَرفَ الدَهرِ صِرفَ ثَرائِهِ

هَلّا أَنَختَ لِتَستَريحَ وَتَجتَني

ثَمَرَ المَعالي غَضَّةً بِفِنائِهِ

بِفناءِ أَغلَبَ لَم يَلَمهُ لائِمٌ

في البَذلِ إِلّا زاد في غَلوائِهِ

لا تَحقِرُ الأَيّامُ ذِمَّتَهُ وَلا

تَعدو عَلى مُتَعَلِّقٍ بِرَجائِهِ

فَاللَّهُ يُسعِدُهُ وُيمتعُ خَلقَهُ

بِدَوامِ دَولَتِهِ وَطولِ بِقائِهِ


عذل المشوق يهيج في برحائه - ابن المقرب العيوني