الشعر العربي

قصائد بالعربية

أبرق بدا من جانب الغور لامع

أبرقٌ بدا من جانِبِ الغَور لامعُ

أمِ ارتفَعَتْ عن وجهِ ليلى البراقع

أَنَارُ الغضا ضاءتْ وسلمى بذي الغضا

أمِ ابتَسَمتْ عمّا حكتهُ المدامع

أنْشرُ خُزامى فاح أم عَرْفُ حاجرٍ

بأُمّ القُرَى أم عِطْرُ عَزَّةَ ضائع

ألا ليتَ شِعري هل سُلَيْمَى مقيمة

بِوادي الحِمى حيثُ المُتَيَّمُ والع

وهل لَعلَعَ الرّعْدُ الهَتونُ بِلَعلَعٍ

وهل جادَها صَوب من المُزنِ هامع

وهل أَرِدَنْ ماء العُذَيْب وحاجِر

جِهَاراً وسِرُّ الليلِ بالصّبح شائع

وهل قاعةُ الوعساء مخْضَرّةُ الرُّبى

وهل ما مضَى فيها من العيش راجع

وهل برُبَى نجْدٍ فتوضحَ مسنِدٌ

أُهَيلَ النّقا عمّا حوَتْه الأضالع

وهل بِلِوى سَلْعٍ يُسَلْ عن مُتَيَّمٍ

بكاظِمَةٍ ماذا به الشّوقُ صانع

وهل عَذَبَاتُ الرّنِد يُقْطَفُ نورها

وهل سَلَماتٌ بالحِجاز أيانع

وهل أَثَلاتُ الجِزعِ مُثمِرةٌ وهَل

عُيونُ عوادي الدّهرِ عنها هواجع

وهل قاصراتُ الطرف عِينٌ بعالجٍ

على عهدِيَ المَعهودِ أمْ هوَ ضائع

وهل ظَبَيَاتُ الرّقْمَتَيِن بُعَيْدَنَا

أَقَمَنا بها أمْ دونَ ذلكَ مانع

وهل فَتياتٌ بالغُوَيْرِ يُرينَنَي

مَرابعَ نُعْمٍ نِعْمَ تلكَ المَرابع

وهل ظِلُّ ذاك الضّال شرقيّ ضارجٍ

ظَلِيلٌ فقد روّتْهُ منّي المَدامع

وهل عامرٌ من بَعْدِنا شِعبُ عامرٍ

وهل هوَ يوماً للمُحبّينَ جامع

وهل أَمَّ بيتَ اللِه يا أُمّ مالِكٍ

عُرَيْبٌ لهُمْ عندي جميعاً صنائع

وهل نَزَلَ الرّكبُ العِراقي مُعَرِّفاً

وهل شُرِعَت نحو الخِيام شرائع

وهل رَقَصَت بالمأزِمَين قلائصٌ

وهل للقِباب البيضِ فيها تَدَافُع

وهل لي بجمع الشمل في جمع مُسعِدٌ

وهل لليالي الخَيْف بالعُمْر بائع

وهل سَلّمت سَلمَى على الحَجَرِ الذي

بِه العهدُ والتفّت عليِه الأصابع

وهل رَضَعَت من ثَدي زمزَم رَضْعَةً

فلا حُرّمت يوماً عليها المراضع

لعلّ أُصَيْحَابي بمكّة يُبْرِدُوا

بِذِكْرِ سُلَيْمَى ما تُجِنّ الأضالع

وعلّ اللُّيَيْلاَتِ التي قد تصرّمت

تعودُ لنا يوماً فيَظْفَرَ طامعُ

وَيفْرَحَ محزونٌ ويَحْيَا مُتَيَّمٌ

ويأنَسَ مُشْتَاقٌ ويلتَذّ سامعُ


أبرق بدا من جانب الغور لامع - ابن الفارض