الشعر العربي

قصائد بالعربية

يا من تلون عهده وتغيرا

يا من تلوّنَ عهدهُ وتغيّرا

ما كان حقُّ محبّكم أن يُهجرا

لو أنَّ صدّكمُ تمثّل ليلةً

لثنت غياهبها الخيالَ عن السّرى

ولئن غدرتَ فسنّةٌ مأثورةٌ

ما حُلتَ عن شيمَ الليالي والورى

غلبَ الهُيامُ عليه حتى أنّهُ

وكفاك دلهاً لو وصلتَ لما درى

فانقعْ بذكر الصبر حرَّ فؤاده

أو لا فحدّث مقلتيه عن الكرى

حجبوكَ بدراً في الهوادج طالعاً

وثنوكَ ظبياً في الأكلّة أحورا

ما هذه الغزلانَ بين كناسها

لكنّها الأسد الضّواري والشّرى

من كلّ ماضي اللّحظ زهّدِ قومه

في البيض حتى أنّها ما تُشترى

لدنُ القوامِ رشيقهُ يُغني زعيمَ الحيِّ

أن يدعو الوشيجَ الأسمرا

بأبي وبي غضبانُ ما عاتبتهُ

إلاّ نهيتُ عن النّقار الجؤاذرا

لو كنتَ شاهدَ ليلَ صُدغيه على

وجناتهِ لرأيتَ ليلاً مُقمرا

أسفي على وصلٍ عفتْ أيّامهُ

وصفاءِ قرب بالعباد تكدّرا

حكمَ الهوى أني أضلُّ فلا اهتدى

وقضى الجمالُ بأنْ ينامَ وأسهرا

ولربَّ ليلةٍ موعدٍ وافيتها

لمّا ركبتُ لها الصباحَ الأشقرا

واليومَ قد أضحى اللقاءُ كوعدهِ

حُلماً وقد أمسى المزار مزوَّراً

يا سائقَ الأظعان تنتجع الحيا

والعيسُ تنفحُ في الأزمّةِ والبرى

يمّم ندى عبد الرحيم وظلّهِ

فالصبحُ يعرفُ ضوءهُ من أبصرا

تلقَ الجبين الصلتَ ابيض واضحاً

طلقَ الأسرّة والجنابَ الخضرا

فهناك لا ماءُ السماح بناضبٍ

كلاَّ ولا كلاُّ الغنى متعذّرا

في لفظةٍ منهُ تصادف منصلاً

يجري على صرف القضاء إذا جرى

يا خجلة الفصحاء من إعجازه

بهرَ العقول وحقّهُ أن يبهرا

وسرى إلى العلياءِ حيث لو أنَّ

طرف النجم سار وراءهُ لتعثّرا

يقظان ساس الملك نهباً شاغراً

فثناهُ أحمى في الجفون من الكرى

فالمجدُ مرفوع المنازل والسّنا

والدين مشدود الأواخي والعُرى

يُغضي عن اللذّات خيفةَ ربّهِ

الله أكبرُ ما أعفَّ وأقدرا

ما من يقيس إليه خقاً مثلهُ

إلا كمن قاس الوهاد إلى الذُّرى

من أين للدنيا جوادٌ مثلهُ

سمح الزمان بهِ وأصبح مُعسراً

شُهرت مهابتهُ فقد أغنت سيوفَ

الهند دون عُداتهِ أن تُشهرا

فإذا تقدّم في العلاء مفاخراً

عرف السِّماك محلّهُ فتأخرا

هوَ مشرع الكرمِ الذي ما جئتهُ

إلاَّ وانهلك الزّلال الكوثرا

يعصى الملامة في السّماحة والنّدى

من ذا يصدّ الغيث عن أن يُمطرا

ويضيءُ في الزمن البهيم فعالهُ

والصبحُ ليس بمنكرٍ أن يسفرا

ألفَ التواضعَ في رفيعِ محلّهِ

وكفاهُ كبرُ الشأن أن يتكبَّرا

ذو الرأي حتف الوهن تحت رويّةٍ

أحيا بها رممَ العلوم وأنشرا

وحزامةٍ أغنت عن الأشياع إذ

مثلت لديهِ فوارساً وسنوّرا

أزكى الورى أصلاً وأطيبُ عنصراً

وأجلُّ سابقةً وأكرمُ معشرا

جادت سحابُ بنانهم غصنَ المنى

الذاوي فأورق بالسماح وأثمرا

إن تلقهم والأفقُ كابٍ لونهُ

تلقَ الفضائل والفواضل والقِرى

لُذ باليفاع إذا انتجعتَ أكفَّهم

فالبحر لستَ تطيقهُ أن يزخرا

الواهبون بكلَّ عامٍ أشهبٍ

حُمرَ المطايا والعتاقَ الضُمَّرا

غنيتْ مغاني الجود فهي أواهلٌ

بهمِ وكان الجود ربعاً مُقفرا

وحبوا صفاتهم البلادَ كأنما

نثروا على الآفاق مسكاً أذفرا

يا ابن الجبال إذا الحلومُ تهافتت

وابن البحار ندى إذا قنط الثرى

مَنْ للكريم إذا انتحاهُ دهرُهُ

ظلماً ومن للخطب غيرك عن عرا

عاثت ذئاب القوم في سرحي ولولا

أنت هاجوا عند ذاك غضنفرا

ومن البليّة أن أضام بمن بهِ

أزعُ العدى وعليه أثني الخنصرا

إن خاب ظنّي في الزمان وأعله

فالطِرْف ليس ببدعةٍ أن يعثرا

أو ينتصرْ لي فالسحاب إذا سقى

أدنى وأيسرُ حقهِ أن يُشكرا

فاكففْ ظلام الظُّلم عن ساحي

فزندُ العدل ما بين الورى بك قدورى

فلا منحنَّك كل ناصعةٍ كأنَّ

الحسنَ توَّجها النُّضارَ الأحمرا

لطُفت فلو نطقتْ لكان كلامها

سحراً ولو شُفيت لكانت مسكرا

قمرٌ وأنت الشمسُ فامنح جرمهُ

نوراً ليبدرَ في الأنام ويظهرا

وخريدةٍ زُفَّتْ فأمهرها ولو

سمعاً فليس تحِلُّ حتى تُمهرا

قد طال ما أحيا حيا معروفك

المعروفَ حيث أمات فينا المُنكرا

لو املكُ الدنيا سمحتُ بها لمَن

وأوفى بمقدمكَ السعيد مبشِّرا


يا من تلون عهده وتغيرا - ابن الساعاتي