الشعر العربي

قصائد بالعربية

ولهي في الهوى حديث قديم

ولهي في الهوى حديثٌ قديمُ

وعذابي بالغانيات أليم

عجبي للجمال يهوى مع البخـ

ـل ويرضى بحكمهِ المظلوم

أين أيامنا بساكنة الخيـ

ـف تقضَّت كأنها تهويم

كم بذاك المغنى غنيٌّ من الوجـ

ـد فقير من التسلي عديم

ظنه الكاشحون من كتمه الحـ

ـب سليم الأحشاء وهو سليم

حبذا والزمان طلق المحيا

ضحكُ الأرض حين تبكي الغيوم

أي ثوب مدبجٍ لخيوط المز

ن منه التوشيح والتسهيم

والندامى تبني سماءَ مدامٍ

طلعت للحباب فيها نجوم

حيث شملي بالظاعنين جميعٌ

وبديد السرور عقد نظيم

ووجوه اللذّات تسفر بشراً

وعلى العيش نضرة ونعيم

وغزال الصريم لا ودهُ وا

ه ولا حبل عهده مصروم

لي من لفظهِ ومنه ومن خد

ديه نقل ومطرب ونديم

وجراحي دواؤها ورد خدَّيـ

ـه وبالوردِ قد تداوى الكلوم

فهو سقمٌ وصحة وحياة

وممات وجنةٌ وجحيم

خلسٌ ودعت كما ودع الـ

ـغيثُ فقلبي الظامي إليها يهيم

والديار الديارُ حقاً ولكن

أين ذاك الوقوف والتسليم

ذهبت لذَّة الصبا وتولَّى

عنفوانُ الشباب وهو كريم

أسرعت في الذهاب ساعاته الشهـ

ـب فدهري من بعد ليلٌ بهيم

إنما البين وقعة نبلها الهد

ب وخطبها القوامُ القويم

حيث قلبي في قبضة الوجد مأ

سورٌ وصبري من اللحاظ هزيم

ودموعي فيهن جهلٌ إلى نصـ

ـر ضلوعي ولكن سلوّي حليم

أشفق الشامتون من فرط سقمي

كيف تبقى بعد النفوس الجسوم

ويميناً لولا لقاءُ عماد الديـ

ـن ما اقصر الزمان اللئيم

الجواد المقصودُ والسّيد المحمو

د صنعاً والصاحب المخدوم

كاتمٌ عرفه ويظهره الإطرا

ء عنه والعرف عرفٌ نموم

ثاقب الفهم والسهامُ نواب

رابط الجأش إذ تخف الحلوم

كم له من قنا وهن كلامٌ

وسيوفٍ للملك وهي عزيم

وصفوف تثني الصفوف من الـ

ـأعداءِ وهي المنثورُ والمنظوم

ذو يراعٍ لمارق أجل يقـ

ـضى ورزقٌ لطارق مقسوم

والمعاني زينت بهن المعالي

فهي وشيٌ لعطفها ورقوم

لطفت رقة كما تلطف الخمرُ

ورقت كما يرقُّ النسيم

والكلام الذي نهاه أبوهُ

فلماذا يقال درٌّ يتيم

كلُّ حرف كأنه الحجر

الأسود فينا مقَّبل ملثوم

راق بيتاً وفاق بيتاً ولكن

ن البنائينِ محدث وقديم

في نداهُ التضمين من صنـ

ـعة الشعر وفيه إبطاؤهُ واللزوم

قرشيُّ الندى إذا عدد الأجوا

دُ أضحى لكفه التقديم

خالهُ مفتئ بهدية مرجيـ

ـه وقد أنكر الخلافَ العموم

فهو قيسٌ على الطغاة فلا لا

ن ومن جنَّة الخطوب تميم

من أناس هم إذا جرجرَ الفحـ

ـل فحولٌ مصاعب وقروم

أي سحبٍ أمواههنَّ العطايا

وبحارٍ أمواجهنَّ العلوم

وجبال الحجى خليقٌ بها التخـ

ـليد لو كانت الجبال تدوم

يبذلون القرى كما يمنعون الجا

ر والمحل كالعدى محسوم

شرعوا مذهب السماحة والبأ

س وفيه التحليل والتحريم

يطعنون الكماةَ بالخط والـ

ـخطي حذقاً وللكلام كلوم

من عطاياهمُ المطهَّمة القبـ

ـب وبزل المنسمات الكوم

حاز منهم رقي محمدٍ المحـ

ـمود إذ عبدهُ الزمان ذميم

أرضعتني أقلامه در نعما

ه وغيري من غيرها مفطوم

أمهات النَّدى وما كل أمٍ

ذات نسل على بنيها رؤوم

جاءني من ولادها كل بنتٍ

كل فكرٍ بمثلهن عقيم

فهي في القرب منهلٌ ومع العبـ

ـد سحابٌ يسيم حيث أشيم

رب كف تكفُّ عادية الضـ

ـيق ووجهٍ به تداوى الهموم

فهو لا مقفل الطلاقة والـ

ـبشرِ ولا بيت ماله مختوم

وكذا لا ترى مشيد المعا

لي قطُّ إلا ووفره مهدوم

صحَّ لي وده فلست أبالي

أن يبيت الزمانُ وهو سقيم

وكفاني الإيراقَ والأرقَ الـ

ـبرح منيلٌ من عزمه ومنيم

حين حال الصديقُ والصاحبُ

المرجو عن عهدهِ وخان الحميم

هان عندي هوانَ شأني من يقـ

ـعدُ عني من بعده أو يقوم

وثقت راحتاي بالعروة الوث

قى ففازت وغيرها مفصوم

بتُّ من وجودهِ ومن ربعه الآ

هل في حيث زمزمٌ والحطيم

حرمٌ آمنٌ يطوف به الوفـ

ـد وبيتٌ به يصان الحريم

فمناخي وسهل ووردي نميـ

ـرٌ والصبا قرةٌ وعشبي جميم

ولحظي بموبقات الليالي

ظفرٌ ما لظفرهِ تقليم

أيهاذا العهدُ الملثُّ سقى عهـ

ـدك لا مخدجٌ ولا مذموم

ضاحك اللَّمع واكف الدمع جودٌ

يحمل السهلُ منه والخروم

مستقلاً عني بشكر إيادٍ

مفحمات صفاتها من يروم

واقعاتٌ وطائراتٌ

في كل حي تحوم

فتقبَّل هدية الفكر غيداء

هدياً باد عليها النعيم

ذات حلمٍ خفت إليك كما

خف إلى فرصة العلاءِ

فهي فوق الأعطافِ محكمة الـ

ـوشي وفوق الجباهِ در نظيم

حسنت منظراً خلقاً وطابت

بك نشراً روق منها الأديم

فهي خوطٌ إذا تثنت وبدرٌ

إن تجلت وإن رنت فهي ريم

نبعة فارسيةٌ أصلها أنـ

ـت لقد طاب فرعها والأروم

لدنةٌ في يديك يدرد حسـ

ـاد أعاديك عودها المعجوم

ونجوم السماء لحظٌ فإن

لاذ بها مارد فهن رجوم

أي سحرٍ لكن حلال وصهـ

ـباءَ سلاف ما شانها تحريم

كتمتها الخدود والبعد للعذرا

ء عذرٌ حتى جلاها القدوم

فاسقها ماءَ بشركَ العذب صفـ

ـواً فالقوافي إليه حرَّى هيم

وتمتَّع بها تنورزُ فينا

وتضحي مهنأً وتصوم

تتوالى مواسم الدهر جمعاً

وبنعماك كلُّها مسموم


ولهي في الهوى حديث قديم - ابن الساعاتي