الشعر العربي

قصائد بالعربية

وحنين ولكن أين منك زرود

وحنينٌ ولكنْ أين منك زرودْ

وشوقٌ ولكنَّ المزار بعيدُ

نعم إنها نفسٌ تتوق إلى الصبي

وهيهات ماضي العيش ليس يعود

تقيم على بأس وللشوق في الحشا

زميل إلى سكانها ووحيد

مراد وما فيه لطرفك مسرح

وماء ولكنْ ما إليه ورود

وفي الدمع بعد البين ما ينفع الصدى

بلى ما لنار العاشقين خمود

ينمُّ شحوبي بالذي أنا كاتمٌ

ويفصح جفني واللسانُ بليد

قضيّة وجدٍ والسقامُ دليلها

ودعوى غرامٍ والدموعُ شهود

ولي بالحمى قلبٌ بعيدٌ إيابهُ

أسائل عنه الحيَّ وهو فقيد

سليبُ سيوفِ الهند وهيَ لواحظٌ

ونهبُ رماحِ الخطِّ وهي قدود

إذا حدَّثت ريحُ الصّبا عن غصونهِ

فللوجدِ منهُ طارفٌ وتليد

خليليَّ يومَ المنحنى هل علمتما

بأنَّ قتيلَ الغانيات شهيد

غداة لحاظُ البيضِ بيضٌ صوارمٌ

وسود الجفونِ الفاتراتِ أسود

مهى رجّحُ الأكفالِ مثقلةُ الخطى

خماضُ الحشا هيفُ المعاطفِ غيد

فللحسن منهنَّ النضارةُ والصّبا

وللحزن منَّا أدمعٌ وخدود

فلا تطلبا مني مزيدَ صبابةٍ

فبرحُ اشتياقي ما عليه مزيد

تغيّر في حكم الهوى كلُّ صاحبٍ

كذاك الليالي ما لهنَّ عهود

فللغمض بعد الظاعنين قطيعةٌ

وللطّيفِ من بعد الفراق صدود

فيا كبدي أين الهدوُّ من الجوى

ويا جفنَ عيني أين منكِ هجود

يؤرّقني البرقُ الحجازيُ كلما

سرى والعيونُ المسهراتُ رقود

يؤمُّ الحيا طلقَ الأسرةِ باسماً

كوجهِ صلاحِ الدينِ حين يجود


وحنين ولكن أين منك زرود - ابن الساعاتي