الشعر العربي

قصائد بالعربية

عج بالمطي في أظعانها

عج بالمطيّ في أظعانها

من ليس غير دمي خضابُ بنانها

شمسٌ تجلت والفراق دجنَّة

فهوت نجوم الدمع من أجفانها

جمدتْ دموع العاشقين بنحرها

أو ذاب في الأجفان سلك جمانها

ممنوعة من أن ترام بشبها

في لونها وقوامها وليانها

فالموت كل الموت دون وصالها

والموت كل الموت في هجرانها

وبليَّتي أختُ القناة قوامها

كقوامها ولحاظها كسنانها

يحمي برامة كلَّ شيءٍ مثلهُ

من كل ساجي مقلة وسنانها

فالسُّمر دون السمر يثنيها الصّبا

والبيض دون اللحظ من غزلانها

أنا بالثلاثة ما حييت معذَّبٌ

برماحهم وقدودهنَّ وبانها

يحجبنَ فالأقمار في هالاتها

ويمسنَ فالأغصان في كثبانها

فلبست من جسدي أسقامهُ

وعدمتُ من كبدي سوى خفقانها

لم يبق في جسمي لروحي حاجة

لولا تعطُّفها على أوطانها

عن كل إنسان لهيتُ وبعض ما

لاقيتُ يلهي العين عن إنسانها

ولقد رحلنَ العيس يعسفنَ الدجى

وكأنها الإنسان في أرسانها

يبدو لها بدر الدجى ونجومه

فتخالهُ لمياء في أخدانها

وترى بروق الليل وهي خواطف

فتظنَّها ما شبَّ من نيرانها

خود تجلَّت في الجمال كأنما الد

نيا تجلَّت في حلا سلطانها

ولحاظ مقلتها على عشَّاقها

كسيوفه تسطو على حدثانها


عج بالمطي في أظعانها - ابن الساعاتي