الشعر العربي

قصائد بالعربية

أموضع سري والذي حسن عهده

أموضعّ سريّ والذي حسنُ عهدهِ

عليه من اللاحي أليحُ وأشفقُ

أبثك أشواقي إليكَ وإنما

أحنًّ إلى العلياء أو أتشوَّق

وعندي أسير من رجائك لم يكن

على المجد عارٌ لو يغاث ويطلق

فجدْ بكتابٍ صامتٍ وهو ناطقٌ

وحسبكَ من جود به الطرسُ ينطق

تضمنَ من حسن الفصاحة والنُهى

غنّى أنا منه مدَّة الدهر مملقُ

معانٍ كأعطاف الغواني رشيقةٌ

تحبُّ على الهجران منها وتعشَق

وخطٌ كوشي الروض لم يعدُ ناظراً

به راتعاً أو خاطراً يتأنق

ولولا ولوعي بالفضائل لم يبتْ

فؤادي بأمواه الطلاوة يحرقَ

ولم أرَ قبلهُ يحمل النَّدى

فيبقى ولا شمساً لها لا نفسُ مشرق

قدامَ لهذا الملكِ حُسناً وعدةً

يجتمع في سحر النُهى ويفرقُ

وقد حفزتني رحلةُ البين والهوى

سيخلق في الأحشاء ما ليس يخلق

نطقتُ بما قلدتني من صنيعةٍ

فأشبهني فيك الحمامُ المطوَّق

ولولا أيادي حضرةٍ صاحبيهِ

أرافق منها ما يعين ويرفق

لما كان ذكرٌ جميلٌ ركابه

إلى غاية الدنيا يغذِ ويعنق

هو الواسع الأعطان للوفد والقرى

إذا كفَّهم صدرٌ من العام ضيق

محاسنُه في وجنة الأرض شامةٌ

تشوقُ وفي وجه الفضائل رونق

وقد كذب المداح حاشايَ قبله

ولكنني فيه أقول وأصدق

فلا برحتْ تلك الثمائلُ في العلى

معاني منهَ تستفاد وتسرق


أموضع سري والذي حسن عهده - ابن الساعاتي