الشعر العربي

قصائد بالعربية

إذا خاب داع أو تناهى دعاؤه

إذا خاب داعٍ أو تناهَى دعاؤه

فإنّيَ داعٍ والإلهُ مجيبُ

دعاءَ امرىءٍ أحييتَ بالعُرْفِ نفسَه

وذاك دعاءٌ لا يكاد يَخيبُ

أدامَ لك اللَّهُ المكارمَ والعلا

فإنهما شيءٌ إليك حبيبُ

وأبقاكَ للمُدَّاح يُهدون مدحَهم

إليك على عِلّاتهمْ وتُثيبُ

تكشَّف ذاك الشَكوُ عنك وصرَّحَتْ

محاسنُ وجهٍ بُردهُنَّ قشيبُ

كما انكشفت عن بدرِ ليلٍ غِمامةٌ

أظلَّت وولَّتْ والمَرادُ خصيبُ

أغاثت ولم تَصْعق وإن هي أرعدت

فمات بها جَدْبٌ وعاش جديبُ

شَكاةٌ أجدَّت منك ذكرى وأنشأت

سحائبَ معروفٍ لهنّ صبيبُ

وأعقبَها بُرءٌ جديدٌ كأنه

شبابٌ رَديد شُقَّ عنه مشيبُ

وبالسَّبْكِ راقت نُقرةٌ وسبيكةٌ

وبالصقل راعَ المُنتضينَ قضيبُ

ففي كل دارٍ فرحةٌ بعد ترحةٍ

وفي كل نادٍ شاعرٌ وخطيبُ

يقولون بالفضل الذي أنت أهلُهُ

وكلهُمُ فيما يقول مُصيبُ

ولو صِين حيٌّ عن شَكاةٍ لَكُنتَهُ

ولكن لكُلٍّ في الشَّكاة نصيبُ

وفي الصبر للشَّكْوِ الممحِّص مَحملٌ

وفي اللَّه والعرفِ الجسيم طبيبُ

وأنت القريبُ الغوثِ من كل بائسٍ

دعاكَ فغوثُ اللَّهِ منك قريبُ

أبى اللّهُ إخلاءَ المكان يَسُدّهُ

فتىً مَا لَهُ في العالمين ضَريبُ

أعاذك أُنْسُ المجدِ من كلِّ وحشةٍ

فإنك في هذا الأنامِ غريبُ

وتاب إليك الدهرُ من كل سَيِّئٍ

وجاءك يسترضيك وهو مُنيبُ

ولازال للأَعداء في كلِّ حالةٍ

وللمالِ يومٌ من يديك عصيبُ


إذا خاب داع أو تناهى دعاؤه - ابن الرومي