الشعر العربي

قصائد بالعربية


أضرت بها الحاجات حتى كأنها

أَضَرَّت بِها الحاجاتُ حَتّى كَأَنَّها

أَكَبَّ عَلَيها جازِرٌ مُتَعَرِّقُ

تَضَمَّنَها وَهمٌ رَكوبٌ كَأَنَّهُ

إِذا ضَمَّ جَنبَيهِ المَخارِمُ رَزدَقُ

عَلى جازِعٍ جَوزِ الفَلاةِ كَأَنَّهُ

إِذا ما عَلا نَشزاً مِنَ الأَرضِ مُهرِقُ

يُوازي مِنَ القَعقاعِ مَوراً كَأَنَّهُ

إِذا ما اِنتَحى لِلقَصدِ سَيحٌ مُشَقَّقُ

كِلا طَرَفَيهِ يَنتَهي عِندَ مَنهَلٍ

رَواءٍ فَعُلوِيٌّ وَآخَرُ مُعرِقُ

يَدُفُّ فُوَيقَ الأَرضِ فَوتاً كَأَنَّهُ

بِإِعجالِهِ الطَرفُ الحَديدُ مُعَلَّقُ

وَتَبري لَهُ زَعراءُ أَمّا اِنتِهارُها

فَفَوتٌ وَأَمّا حينَ يَعيى فَتَلحَقُ

كَأَنَّ جِهازاً ما تَميلُ عَلَيهِما

مُقارِبَةٌ أَخصامُهُ فَهوَ مُشنَقُ

إِذا اِجتَهَدا شَدّاً حَسِبتَ عَلَيهِما

عَريشاً عَلَتهُ النارُ فَهوَ يُحَرَّقُ

عَسَلَّقَةٌ رَبداءُ وَهوَ عَسَلَّقُ


أضرت بها الحاجات حتى كأنها - أوس بن حجر