الشعر العربي

قصائد بالعربية

وممهد في الوكر

وَمُمَهَّدٌ في الوَكرِ مِن

وَلَدِ الغُرابِ مُزَقَّق

كَرُوَيهِبٍ مُتَقَلِّسٍ

مُتَأَزِّرٍ مُتَنَطِّق

لَبِسَ الرَمادَ عَلى سَوا

دِ جَناحِهِ وَالمَفرِق

كَالفَحمِ غادَرَ في الرَما

دِ بَقِيَّةً لَم تُحرَق

ثُلثاهُ مِنقارٌ وَرَأ

سٌ وَالأَظافِرُ ما بَقي

ضَخمُ الدِماغِ عَلى الخُلُو

وِ مِنَ الحِجى وَالمَنطِق

مِن أُمِّهِ لَقِيَ الصَغيـ

ـرُ مِنَ البَلِيَّةِ ما لَقي

جَلَبَت عَلَيهِ ما تَذو

دُ الأُمَّهاتُ وَتَتَّقي

فُتِنَت بِهِ فَتَوَهَّمَت

فيهِ قُوىً لَم تُخلَق

قالَت كَبِرتَ فَثِب كَما

وَثَبَ الكِبارُ وَحَلِّق

وَرَمَت بِهِ في الجَوِّ لَم

تَحرِص وَلَم تَستَوثِق

فَهَوى فَمُزِّقَ في فِنا

ءِ الدارِ شَرَّ مُمَزَّق

وَسَمِعتُ قاقاتٍ تُرَد

دَدُ في الفَضاءِ وَتَرتَقي

وَرَأَيتُ غِرباناً تُفَر

رِقُ في السَماءِ وَتَلتَقي

وَعَرَفتُ رَنَّةَ أُمِّهِ

في الصارِخاتِ النُعَّق

فَأَشَرتُ فَاِلتَفَتَت فَقُلـ

ـتُ لَها مَقالَةَ مُشفِق

أَطلَقتِهِ وَلَوِ اِمتَحَنـ

ـتِ جَناحَهُ لَم تُطلِقي

وَكَما تَرَفَّقَ والِدا

كِ عَلَيكِ لَم تَتَرَفَّقي


وممهد في الوكر - أحمد شوقي