الشعر العربي

قصائد بالعربية

نزل المناهل والربى آذار

نزل المناهل والربى آذار

يحدو ربيع ركابه النُّوار

يختال في وشى الرياض وطِيبها

وتزفه الربوات والأنهار

سمح البنان بكل ما زان الثرى

فالوشى يوهب والحلىّ يعار

ملأ الخمائل من تصاويرٍ كما

ملأ الرفارف بالدُّمى الحفار

في كل دوح دمية ومِنصة

وبكل روض صورة وإطار

حدجته بالبصر الحمائل مثلما

حدجت بعينها العروسَ الدار

لبست له الآمال بهجة شمسها

وتزينت للقائه الأسحار

حيته بالنغم الهواتفُ في الضحى

وترنمت بثنائه الأوتار

والماء يطِفر جدولا ويفيض من

عين ويخبط في القنى ويحار

جَرّ الإِزارَ فكل روض حامل

مسكا وكل خميلة معطار

في كل ظل مِزهر مترنم

ووراء كل نضارة مزمار

وعلى ذؤابة كل غصن قينة

الصَّنج خلف بنانها والطار

والنيل في الواديى نجاشىّ مشى

في ركبه الرؤساء والأحبار

سحبوا الطقوس ورتلوا إنجيلهم

فتعالت الصلوات والأذكار

نزلاء مصر حللتمو بفؤادها

وحوتكمو الأسماع والأبصار

ضيفا على البلد الكريم وطالما

هتف النزيل به وغنى الجار

تاج كقرص الشمس ملء إطاره

عتق ومجد تالد وفخار

وكأن كلتا صفحتيه من السنا

ومن التلبس بالشموس نهار

نحن الكرام إذا مشى في أرضنا

ضيف ونحن بأرضنا أحرار

مصر ثرى الفن الجميل ومهده

تنبيكمو عن ذلك الآثار

غُمرت بموسيقى الجمال تلالُها

وتفجرت عن مائه الاحجار

واد كحاشية النعيم وأيكة

ما للبلابل دونها أوكار

من عهد إسماعيل لم تخل الربى

منها ولم تتعطل الأشجار

مما يتيح الله جل جلاله

لعباده وتسخَّر الأٌقدار

في كل جيل عبقريّ نابغ

غرد اللهاة مفنن سحار

قضَّى على الشوك الحياة وكم دعا

للسير في الورد الرفاقَ فساروا

أما الغناء فلذة الأمم التي

طافوا عليها في الحياة وداروا

يا طالما ارتاحوا إليه وطالما

حمسوا على النغم الشجىّ وثاروا

وتر تعلق في النعيم بآدم

غنى عليه بنوه والأصهار

الخمر والسحر المبين وراءه

والشجو والزفرات والتَّذكار

وعلى تغنى النفس في وجدانها

خلت العشىّ ومرت الأبكار

ألحان كل جماعة وغناؤهم

لغة ونجوى بينهم وحِوار

نغم الطبيعة في مغانيهم وما

تملى الرياض وتنشئ الأزهار

لا تعشق الآذان إلا نغمة

كانت عليها في المهود تدار

فرعون في الوادي وصاحب بوقه

وقيانه والناى والقيثار

وترنمات الشعب حول ركابه

وطلاسم الكهنوت والأسرار

لو عاد ذلك كله لقى الهوى

حتى كأنه لم تطوِه الأعصار

عابدين ركنك موئل ومثابة

لا زال يُستذرى به ويزار

ثبتت أواسى العرش في محرابه

وأوت إليه أمة وديار

وعلى مطالعة وفي هالاته

بزغت شموس العز والأقمار

للعلم منه وللثقافة حائط

يؤوَى إليه وللفنون جدار

أنزلت في ساحاته شعري كما

نزلت رتاج الكعبة الأشعار

ونظمت فيه وفي وضاءة ليله

مالم تزل تجرى به الأسمار

ورحابك الربوات إلا أنها

أرض الندَى وسماؤه المدرار

أفريقيا في ظلك اجتمعت على

صفو فلا نزلت بها الأكدار

في المهرجان العبقريّ تسايرت

أعلامها وتلاقت الأنوار

لما دعا داعى المعز إلى القِرى

شدّت صحارٍ رحلها وقفار

سفر إلى الوادي السعيد وملكه

حسدت عليه وفودها الأمصار

رفعوا شراع البحر يستبقونه

ولو أنهم ملكوا الجناح لطاروا

أمم من الإسلام يجمع بيننا

ماض وأحداث خلون كبار

وحضارة الفصحى وروح بيانها

وقريشٌ العالون والأنصار

وحوادث تجرى لغايتها غدا

ولكل جار غاية وقرار

في معهد الوادى ودار غنائه

فرح تسير غدا به الأخبار

بعثت به الدنيا كرائم طيرها

من كل أيك بلبل وهَزار

وحوى النوابغ فيه حول نواله

شعب على حرم الفنون يغار

جلب السوابق كلها فتسابقت

حتى كأن المعهد المضمار

إحسان مجبول على الإِحسان لا

تحصى صنائعه ولا الآثار

يا شعب وادى النيل عشت ولا يزل

يجرى بيمن أمورك المقدار

أنت الرشيد على كريم بساطه

تستعرض الآراء والأفكار


نزل المناهل والربى آذار - أحمد شوقي