الشعر العربي

قصائد بالعربية

عرابي كيف أوفيك الملاما

عرابي كيف أوفيك الملاما

جمعت على ملامتك الأناما

فقف بالتل واستمع العظاما

فإن لها كما لهمو كلاما

سمعت من الورى جدا وهزلا

فانصت إذ تقول القول فصلا

كانك قاتل والحكم يتلى

عليك وانت تنتظر الحماما

ولا تامل من الأموات عفوا

وإن كان الحسين اباك دعوى

ارقت دماءهم لعبا ولهوا

ولم تعرف لغاليها مقاما

دماء قد فدتك ولم تصنها

نفضت يديك يوم التل منها

فكيف تنام عين الله عنها

إذا غفل الملا عنها وناما

لقد سفكت بجهلك شر سفك

لغير شهادة او رفع ملك

وانت على قديم العز تبكى

وتندب رتبة لك او وساما

تقول لك العظام مقال صدق

ورب مقالة من غير نطق

قتلت المسلمين بغير حق

وضيّعتَ الأمانة والذماما

تقول لقد بقيت وما بقينا

ثبتنا للعدا حتى فنينا

فما حكم الليالي في بنينا

وما صنع الأرامل واليتامى

وتقول وصوتها رعد قوىّ

ونحل في الضمير لها دوى

لقد مات الكرام وأنت حىّ

حياة تنقضى عارا وذاما

تقول وصوتها ملأ الدهورا

وأنت أصم من حجر شعورا

عرابي هل تركت لنا قبورا

يقول الطائفون بها سلاما

تقول وصورتها بلغ السماء

وأسمع خير من سمع النداء

إله العالمين أجب دماء

تصيح الانتقاما الانتقاما

تقول جبنت حين الظلم ينمو

وثر ولم يكن في مصر ظلم

وغرك من أبي العباس حلم

ولما يكتمل في الحكم عاما

وقفت له وما ظلم الأمير

ولم يكن آطمأن به السرير

فجل الخطب واضطربت أمور

عييت بأن تكون لها نظاما

تقول مقالة فيها اعتبار

عشية حال بينكما الفرار

أموتٌ يا عرابي ثم عار

يلازمنا بقائدنا لزاما

رمانا بالجبانة كل شعب

وسبتنا الخلائق أى سب

لأجلك حين تخرج لحرب

ولا جردت في الهيجا حساما

وقيل زعيمهم ولى الفرارا

وفي بلبيس قد ساق القطارا

وخلف جيشه فوضى حيارى

وقد بلغ العِدى فيهم مراما

نسائل عن عرابي لا نراه

وننشد حاميا خلّى حماه

ركبنا الموت لم نركب سواه

ونت ركبت للعار الظلاما

رويدا يا شعوب الأرض مهلا

فما كنا لهذا اللوم أهلا

أراكم واحد جبنا وجهلا

فأنساكم مواقفنا العظاما

سلوا تاريخنا وسلوا عليا

ألم يملأ بنا الدنيا دويا

لقد عاش الأمير بنا قويا

وعشنا تحت رايته كراما

يَعزّبنا ويقهر من يشاء

كأنا تحت رايته القضاء

لنا في ظلها وله علاء

ومجد يملأ الدنيا ابتساما

ألم نكف الحجاز عوان حرب

وأنقذناه من حرب وكرب

فكنا للمهيمن خير حزب

أجرنا الدين والبيت الحراما

سلوه وأهله أيام ثاروا

ألم نقبض عليه وهو نار

وكان الدين ليس له قرار

فثبتناه يومئذ دعاما

ألم نك خلف إبراهيم لما

رمى بجواده الأبراج شما

وكبرّ يوم مورة ثم سمى

فكنا الصف إذ كان الإماما

ترانا في مواقفه نليه

كما جمع الأب الوافي بنيه

وليس الجيش إلا قائديه

إذا ما قوموا الجيش استقاما

نلبى إن أشار براحتيه

إلى حصن فيسبقنا إليه

كأن سميّه في بردتيه

يخوض النار في الهيجا سلاما

وفي اليونان أحسنا البلاء

وهز المسلمون بنا اللواء

وقدّمنا بوارجنا فداء

على الأمواج تضطرم اضطراما

وفي البلغار صلنا ثم صلنا

وطاولنا الجبال بها فطلنا

وأنزلنا العدوّ وما نزلنا

وكنا للرواسى الشم هاما

وسل بأسنا سودان ومصرا

فبعد الله والمهدىّ أدرى

بأنا الأسد إقداما وأجرا

إذا اصدم الفريقان اصطداما

وفي المسكوف شدنا ذكرا مصرا

على قتلى بها منا وأسرى

بلغنا نحن والأتراك عذرا

وأرضينا المهيمن والإماما

وكان لنا بلاء في كريد

بيوم ثائر الهيجا شديد

أذبناها وكانت من حديد

وأطفأنا لثورتها ضِراما

رفعنا الملك بالمهج الغوالي

تسيل على القواضب والعوالي

وبالأذكار لم نحيى الليالي

ولا بتنا على ضيم نياما

تقول لك العظام دع الأماني

ولا تحِفل بسيف غير قاني

وليس بذى الفقار ولا اليماني

ولا المقهور دفعا واستلاما

أراح الله منك حدِيدَتَيه

وأنسى الناس ما علموا عليه

وأنت تنبه الدنيا إليه

وتفتأ تذكر العار الجُساما

تحنّ له كأنك لم تضعه

فسعه بجبنك المأثور سعه

ودعه في ظلام الغمد دعه

لعل مع الظلام له احتراما

أما والله ما لُعَب الصغار

ولا خُشُب يقلدن الجوارى

ولا الأوتار في ايدى الجوارى

بأحسن منه في الهيجا قياما

وهذا الصدر أضيق أن يحلَّى

وأن يسترجع الشأن الأجلا

فلم يك للقنا يوما محلا

ولا لقى الرصاص ولا السهاما

لقد ضاع الفخار على الخفير

وضاعت عنده نعم الأمير

أمن تحت السلاح إلى وزير

يسمى السيد البطل الهماما

عمَّى في الشرق كان ولا يزال

فما برحت معاليه تنال

ويبلغ شاوها الأقصى رجال

لهم في الجهل قدر لا يسامى

فخذ رتب المعالي أو فدعها

وإن شئت اشِرها أو شئت بعها

فإنك إن تنلها لا تضعها

وحاشا ترفع الرتب الطغاما

تقول كل العظام وأنت لاه

تمنى النفس من مال وجاه

وتكذب بالصلاة على إله

ولما بتلغ الروح التراقي

سنأخذ منك يوما بالخناق

ولما تبلغ الروح التراقي

تلاقى يوم ذلك ما تلاقى

دماء الخلق والموت الزؤاما

نجيئك يوم يحضُرك الحمام

يسل حسامه ولنا حسام

وتسبق سهمه منا سهام

لها بالحق رام لا يرامى

نجيئك يوم تحضُرك المنون

ويأتى العقل إذ يمضى الجنون

نقول لنا على الجاني ديون

فياربَّ الدم احتكم احتكاما

ونُسأل ما جنى ماذا أساء

ليلقى عن جنايته الجزاء

فنرفعها إلى البارى دماء

ونعرضها له جثثا وهاما

نقول جنى ومنَّ بما جناه

وحاول أن تُردّ له علاه

وضيع أنفسنا ذهبت فداه

وأنت الله فانتقم انتقاما

هناك ترى جهنم وهي تُحمَى

وتذكر ما مضى جرما فجرما

فَتُشرقَ بالدم المسفوك ظلما

وبالوطن العثور ولا قياما


عرابي كيف أوفيك الملاما - أحمد شوقي