الشعر العربي

قصائد بالعربية

بيتكمو أبا لهب

بيتكمو أبا لهب

أكبر بيت في العرب

تالله لو آمنتم

ما قيل في القرآن تب

أنتم وإبليس لكم

في النار أرفع النسب

والله مأمول الرضى

في الخلق مأمون الغضب

فربما عُينت في ال

نار لتحمل الحطب

أو لتطوف بالألى

هناك من أهل الطرب

كحافظ أخي النهى

أو كالنواسي ذى الأدب

أو مثل مطران الذي

أقبل يوما وانقلب

أو كأبي اللطف الذي

أمنَّه الله العطب

أو كأبي الإِشاد من

لسوء حظ قد خطب

لكن أرى مستغربا

من أهل مجد وأدب

من عِترة الصِدِّيق من

ساد وفاز وغلب

ومن به عن دينه

فرّج الله الكرب

إني لأجل جدّه

أفطرت من غير سبب

محترما معظِّما

مبجلا هذا النسب

وكنت أرجو أنني

أنال كيسا من ذهب

عاداتهم في زمن

يا للرجال قد ذهب

فمالهم قد منحو

ك منهمُ شر لقب

إذ جئتهم في جبة

تزرى بأنفس الجبب

منَّعما مهفهفا

تليس قفطانا عجب

آل أبى بكر لكم

في الناس أرفع الرتب

قمتم عن السادات مَن

حبا وأعطى ووهب

وكان في ليلته

مقرِّبا من اقترب

يمنح من شاء الكنى

مجاملا لمن طلب

فما لكم من بعده

أتيتم ما لا يجب

لقبتم أبا الضيا

ضيفكم أبا لهب


بيتكمو أبا لهب - أحمد شوقي