الشعر العربي

قصائد بالعربية

به هجر يتيمه

به هجر يتيمه

كلا جفنيك يعلمه

هما كادا لمهجته

ومنك الكيد معظمه

تعذِّبه بسحرهما

وتوجده وتعدمه

فلا هاروت رق له

ولا ماروت يرحمه

وتظلمه فلا يشكو

إلى من ليس يظلمه

أَسَرَّ فمات كتمانا

وباح فخانه فمه

فويح المدنف المعمو

د حتى البث يُحرمه

طويل الليل ترحمه

هواتفه وأنجمه

إذا جد الغرام له

جرى في دمعه دمه

يكاد لعهده أبدا

بعادى السقم يسقمه

ثنى الأعناق عوّده

وألقى العذر لوّمه

قضى عشقا سوى رمق

إليك غدا يقدمه

عسى إن قيل مات هوى

تقول الله يرحمه

فتحيا في مراقدها

بلفظ منك أعظمه

بروحي البان يوم رنا

عن المقدور أعصمه

ويوم طعنتُ من غصن

منَّعمه معلَّمه

قضاء الله نظرته

ولطف الله مبسمه

رمى فاستهدفت كِبدى

بىَ الرامي وأسهمه

له من أضلعي قاع

ومن عجب يسلمه

ومن قلبي وحبته

كِاس بات يهدمه

غزال في يديه التي

ه بين الغيد يقسمه

كأن أباه مر بأح

مدَ الهادى يكلمه

نبىُّ البر والتقوى

منار الحق معلمه

معاني اللوح أشرفها

رسالته ومقدمه

له في الأًصل أكرمهم

عريق الأصل أكرمه

خليل الله معدنه

فكيف يزيف درهمه

أبوّة سؤدد أخذت

بقرن الشمس تزحمه

ذبيجون كلهم

أمير البيت قيَّمه

تلاقوا فيه أطهارا

بسيماهم تَسَوُّمه

فنعم الغمد آمنة

ونعم السيف لهذمه

سرى في طهر هيكلها

كمسرى المسك يفعمه

يتيما في غِلالتها

تعالى الله مُوتمه

تزف الآىُ محملَه

إلى الدنيا وتقدمه

ويمسى نور أحمد في

ظلام الجهل يهزمه

وفي النيران يخمدها

وفي الإيوان يثلمه

وفي المعود من دين

ومن دنيا يقوّمه

فلما تم من طهر

ومن شرف تنسمه

تجلى مولد الهادى

يضئ الكون موسمه

هلموا أهل ذا النادى

على قدم نعظمه

بدا تستقبل الدنيا

به خيرا تَوسَّمه

يُجِّملها تهلله

ويحييها تبسمه

إلى الرحمن جبهته

ونحو جلالها فمه

وفي كتفيه نور الح

ق وضاح وروسمه

يتيم في جناح الل

ه يرعاه ويعصمه

فمن رحم اليتيم ففي

رسول الله يرحمه

يقوم به عن الأبو

ين جبريل ويخدمه

وترضعه فتاة البر

ر من سعد وترحمه

ويكفله موشَّى البر

د يوم الفخر مُعلَمه

نبىّ البر علمه

وجاء به يعلمه

أبر الخلق عاطفة

وأسمحه وأحلمه

وأصبره لنائبة

ومحذور يجَّشمه

لكل عنده في البر

حق ليس يهضمه

ولىّ الأهل والأتبا

ع والمسكين يطعِمه

سحاب الجود راحته

وفي برديه عيلمه

وما الدنيا وإن كثرت

سوى خير تقدّمه

يضئ القبرَ موحشُه

عليك به ومظلمه

وتغنمه إذا ولَّى

عن الإنسان مغنمه

نظام الدين والدنيا

أُتِيح له يتممه

تطلع في بنائهما

على التوحيد يدعمه

بشرع هام في النا

س هاشمه وأعجمه

كضوء الصبح بيِّنه

وكالبنيان مُكَمه

بيان جل موحيه

وعلم عز ملهمه

حكيم الذكر بين الكت

ب مظهره وميسمه

وكم للحق من غاب

رسول الله ضيغمه

له الغزوات لا تُحصى

ولا يحصى تكرمه

تكاد تقيد الإسداء ق

بل السيف أنعمه

أمين قريش اختلفت

فجاءته تُحكَّمه

صبيا بين فتيتها

إليه الأمر يرسمه

وإن أمانة الإنسا

ن في الدنيا تقدّمه

زكى القلب طُهِّر من

هوىً وغوايةٍ دمه

عفيف النوم يصدقُ ما

يرى فيه ويحلُمه

وخلوته إلى مَلك

على حلم يحلِّمه

يفيض عليه من وحى

فيَفهمه ويُفهِمه

كتاب الغيب مفضوض

له باد محكَّمه

مبين فيه ما يأتي

وما ينوى ويعزمه

ويظهر كل معجزة

لشانيه فيفحمه

فغاديةٌ تظلله

وباغمة تكلمه

تروِّى الجيش راحته

إذا استسقى عرمرمه

ويستهدى السماء حيا

لسائله فتسجُمه

ويرسل سهم دعوته

إلى الباغي فيقِصمه

تبارك من به أسرى

وجل الله مكرمه

يريه بيته الأقصى

ويُطلعه ويعلمه

على ملَكٍ أمين الل

هُ مسرجه وملجمه

معارجه السموات ال

عُلى والعرس سلَّمه

فلما جاء سدرته

وكان القرب أعظمه

دنا فرأى فخَّر فكا

ن من قوسين مجثمه

رسول الله لن يشقى

ببابك من يُيَمِّه

وأين النار من بشر

بسدّته تحرمه

لواء الحشر بين يد

يك يوم الدين تقدمه

شفيعا فيه يوم يلو

ذ بالشفعاء مجرمه

ففي يمناك جنته

وفي اليسرى جهنمه

أنا المرحوم يومئذ

بِدرُ فيك أنظمه

ولا منٌّ عليك به

فِمن جدواك منجمه

أينطق حكمة وحجا

لسان لا تقوّمه

خلاصي لست أملكه

وفضلك لست أعدمه

ثراك متى أطيف به

وأنشقه وألثمه

ففيه الخلق أعظمه

وفيه الخلق أوسمه

سقاه من نمير الخل

د كوثره وزمزمه

ولا برحت معطَّرةٌ

من الصلواتِ تلزمه


به هجر يتيمه - أحمد شوقي