الشعر العربي

قصائد بالعربية

أم الملائك والبدور

أُمّ الملائك والبدور

أهلا بهودجك الطهور

لما أقلَّك فاض من

نور الزيارة والمزور

عَطِر الستور كأنما

قد صيغ من تلك الستور

الله أكبر إذ طلع

ت على المدائن والثغور

أقبلتِ كالرزق الكري

م وكالشفاء وكالسرور

الشمس تُزهر في السما

ء وأنت أزهر في الخدور

وممالك ابنك تزدهي

ورعية ابنك في حبور

في موكب جم السنا

والعز مكِّىِّ العبير

لفت الزمانَ جلاله

بين التخطر والسفور

الناس فوق طريقه

كزحامهم يوم النشور

يمشون نحوكِ بالمصا

حف والذبائح والنذور

فكأنما قد بشَّروا

بالطهر عائشة البشير

طافوا بهودجها اغتنا

ما للمثوبة والأجور

يتساءلون عن العنا

ية كيف منّت بالظهور

وعن السعادة هل تجرّ ال

ذيل في الجمّ الغفير

ولقد أشرتِ براحتي

ك فكبَّروا ليدِ المشير

قال اليتيم عرفتها

وسما لها بصر الفقير

هلا مددت يد النوا

ل الجم للقبل الكثير

يا بنت إلهامي الذي

بهر الخلائق بالمهور

وبراحة فوق السحا

ب وفوق مقدرة البحور

كان المعظَم في الخوا

قين الأميرَ على الصدور

أما العزيز محمد

فثناؤه نور العصور

ضُربت به الأمثال في

فضل وفي كرم وخِير

وفتاكِ عند الحاثا

ت أقرّ حلما من ثبير

الدين والدنيا له

فضل من الله القدير

ملء المحافل ملء عي

ن زمانه ملء السرير

نسب خطير زانه

مانلتِ من حسب خطير

أمن الشموس حفيدتا

ك البرتَّان أم البدور

أم من كريمات الحسي

ن صباحه يوم النقور

فتحية وعطية

نور يسير بجنب نور


أم الملائك والبدور - أحمد شوقي