الشعر العربي

قصائد بالعربية

أكذا تقر البيض في الأغماد

أكذا تقر البيض في الأغماد

أكذا تحين مصارع الآساد

خطوا المضاجع في التراب لفارس

جنباه مضطجع من الأطواد

مالت بقسطاس الحقوق نوازل

ومشت على ركن القضاء عواد

ورمى فحط البدر عن عليائه

رام يصيب الشمس في الآراد

قل للمنية نلت ركن حكومة

وهدمت حائط أمة وبلاد

ووقفت بين الحاسدين وبينه

يا راحة المحسود والحساد

كل له يوم وأنت بمرصد

لتصيّد الأحباب والأضداد

ما كل يوم تظفرين بمثله

إن النجوم عزيزة الميلاد

يا ساكن الصحراء منفردا بها

كالنجم أو كالسيل أو كالصاد

كم عن يمينك أو يسارك لو ترى

من فيلق متتابع الأمداد

ألقى السلاح ونام عن راياته

متبدد الأمراء والأجناد

ومصفدٍ ما داينوه وطالما

دان الرجال فبتن في الأصفاد

ومطيع أحكام المنون وطالما

سبقت لطاعته يد الجلاد

ومعانق الأكفان في جوف الثرى

بعد الطراز الفخم في الأعياد

مرت عليك الأربعون صبيحة

مر القرون على ثمود وعاد

في منزل ضربت عليه يد البلى

بحوالك الظلمات والأسداد

يا أحمد القانونُ بعدك غامض

قلِق البنود مجلل بسواد

والأمر اعوج والشئون سقيمة

مختلة الإصدار والإيراد

والأمر مختلط الفصيح بضده

تبكى جواهره على النقاد

وأتت على الأقلام بعدك فترة

قُطمت وكانت مدمنات مداد

عجبي لنفسك لم تدع لك هيكلا

إن النفوس لآفة الأجساد

ولرأسك العالى تناثر لبه

ونزا وصار نسيجه لفساد

لو كان ماسا ذاب أو ياقوتة

لتحرقت بذكائك الوقاد

حمَّلتَه في ليله ونهاره

همّ الفؤاد وهمة الإرشاد

فقتلته ورزحت مقتولا به

رب اجتهاد قاتل كجهاد

جد الطيب فكان غاية جده

تقليب كفيه إلى العواد

والمةت حق في البرية قاهر

عجبي لحق قام باستبداد

لا جدّ إلا الموت والإنسان في

لعب الحياة ولهوها متماد

وَّليت في إثر الشباب ومن يعش

بعد الشباب يعش بغير عماد

من ذم من ورد الشبيبة شوكه

حمل المشيب إليه شوك قتاد

حرص الرجال على حياة بعدها

حرض الشحيح على فضول الزاد

يابن القرى ناتل بمولدك القرى

ما لم تنله حواضر وبواد

غذتك بعد حَسَن المغبِة سائغٍ

وسقتك من جارى المياه بُراد

وتعاهدتك أشعة في شمها

ينفذن عافيةً إلى الأبراد

ونشأت بين الطاهرين سرائرا

والطاهرات الصالحات العاد

رضوات عيش في صلاح عشيرة

في طهر سقف في عفاف وساد

فُجعت بخير بُناتها ومضت به

ريح المنية قبل حين حصاد

أمسى ذووك طويلة حسراتهم

وأخوك ينشد أوثق الأعضاد

في ذمة الشبان ما استودعتهم

من خاطر وقريحة وفؤاد

ووسائل لك لا تُمل كأنها

كتب الصبابة أو حديث وداد

وخطابة في كل ناد حافل

ينصبّ آذانا إليها النادى

ومعربات كالمنار وإنها

لزيادة في رأس مال الضاد

وإذا المعرب نال أسرار اللُّغى

روَّى عبادا من إناء عباد

العلم عندك والبيان مواهب

حليتها بشمائل الأمجاد

ومن المهانة للنبوغ وأهله

شبه النبوغ تراه في الأوغاد

فتحى رئيتك للبلاد وأهلها

ولرائح فوق التراب وغاد

وسبقت فيك القائلين لمنبر

عال عليهم خالد الأعواد

ما زلت تسمع منه كل بديهة

حتى سمعت يتيمة الإنشاد

وحياة مثلك للرجال نموذج

ومماتك المثل القويم الهادى

ورثاؤك الإرشاد والعظة التي

تُلقى على العظماء والأفراد

مكسوب جاهك فوق كل مقلَّد

وطريف مجدك فوق كل تلاد

فخر الولاية والمناصب عادة

كالفخر بالآباء والأجداد

ولربما عقدا نِجادا للعصا

والصارم الماضي بغير نجاد

فافخر بفضلك فهو لا أنسابه

تبلى ولا سلطانه لنقاد


أكذا تقر البيض في الأغماد - أحمد شوقي