الشعر العربي

قصائد بالعربية

أروى لكم خرافة

أروى لكم خرافة

في غاية اللطافة

أتت من الهند لنا

وترجموها قبلنا

إلى لغات جمه

لأن فيها حكمه

طوشترى معبو

الَّهه الهنود

قالوا هو الذي برا

هذا الوجود والورى

ومثله فلكان

فيما رأى اليونان

كلاهما حداد

عَبَده العباد

فحين صاغ العالما

كما يصوغ الخاتما

أنفق ما كان ادّخر

ولم يدع ولم يذر

وكلَّ شئ بذلا

حتى أتم الرجلا

وضاق بالنساء

في الخلق والإنشاء

فحار ماذا يجمع

ومنه أنثى يضع

وبعد فكر أعمله

حتى بدا الصواب له

كوّنها تكوينا

مختلفا تلوينا

من استدارة القمر

إلى لطافة الزهر

إلى تراوح العشب

إلى رشاقة القضب

فلحظات الريم

فقلق النسيم

فبهجة الشعاع

فقسوة السباع

فقوة الألماس

وماله من باس

فزهوة الطاووس

تأخذ بالنفوس

ومن دموع السحب

إلى انكماش الأرنب

إلى التواء الأرقم

فالزغب المقسَّم

فالحر من وقود

فالبرد من جليد

فالشهد في المذاق

فخفة الأوراق

إلى التفاف النبت

زاحفه والثبت

فنغم الهدير

فهذر العصفور

وكل هذا هيأه

مكونا منه امرأة

وبعد ما أتمها

لعبده قدمها

وقال خذها يا رجل

وعن هواها لا تحل

فبعد أسبوع مضى

أتى له معترضا

يقول يا أللَّهُمّا

خذها كفاني هما

لا صبر لي معها ولا

أرى بيها لي قِبَلا

تظل تشكو الداء

وتخلق الشحناء

محتالة على الغضب

شاكية ولا سبب

قد ضيّعت أوقاتي

وأذهبت لذاتي

فأخذ الإله

ما كان قد أعطاه

فلم يكن بعض زمن

حتى تولاه الحزَن

فقال يا رب ردّها

فما نعمتُ بعدها

بانت فلا أنساها

كأنني أراها

ماثلة أمامي

مالئة أيامي

لطيفة في لعبها

خفيفة في وثبها

قال الإله للرجل

حيرت مولاك فقل

ماذا الذي تريد

أحفظ أم أعيد

فأخذ الرفيقة

وقال ذى الحقيقة

لا عيش لي معها ولا

بغيرها العيش حلا


أروى لكم خرافة - أحمد شوقي