الشعر العربي

قصائد بالعربية

يضحي الفتى المرؤوس بالسيد ال

يُضحي الفَتى المَرؤوسُ بِالسَيِّدِ ال

ماجِدِ كَالمَرؤوسِ بِالصارِمِ

غَريزَةٌ في الناسِ مَعروفَةٌ

تُنقَلُ لِلمَكرومِ بِالكارِمِ

وَالدَهرُ لا يُنكِرُ تَسويدَهُ

بَني كُلَيبٍ لِبَني دارِمِ

وَيُخمَصُ الإِنسانُ مِن نَخوَةٍ

ساكِنَةٍ في أَنفِهِ الوارِمِ

بَيتُ العُلى بَيتُ قَريضٍ وَلا

بُدَّ مِنَ الكاسِرِ وَالخارِمِ

إِن يُحرَمِ السائِلُ عِندي جَداً

فَلَستُ عِندَ اللَهِ بِالحارِمِ

لَو كُنتُ أَسطيعُ لَهُ راحَةً

راحَ بِها في عامِهِ العارِمِ

صَدَّ زَكاةَ الملِ مَن زادَ في ال

حالِ عَنِ المِسكينِ وَالغارِمِ

وَالحَقُّ أَن تُطلَبَ ما بَينَنا

جِنايَةُ الجُرمِ مِنَ الجارِمِ


يضحي الفتى المرؤوس بالسيد ال - أبو العلاء المعري