الشعر العربي

قصائد بالعربية


هل يغسل الناس عن وجه الثرى مطر

هَل يَغسِلُ الناسَ عَن وَجهِ الثَرى مَطَرٌ

فَما بَقوا لَم يُبارِح وَجهَهُ دَنَسُ

وَالأَرضُ لَيسَ بِمَرجُوٍّ طَهارَتُها

إِلّا إِذا زالَ عَن آفاقِها الأَنَسُ

تَناسَلوا فَنَمى شَرٌّ بِنَسلِهِمُ

وَكَم فُجورٍ إِذا شُبّانَهُم عَنَسوا

أَزكى مِنَ العَينِ في آنافِها شَمَمٌ

عَينٌ مِنَ الوَحشِ في آنافِها خَنَسُ

وَما الظِباءُ عَلَيها الحَليُ مُحسِنَةً

بَل الظِباءُ لَها بَينَ الغَضا كُنُسُ

إِحتَجَّ في الغَيِّ بِالنِسيانِ والِدُهُم

وَقَد غَوَوا بِاِدّكارٍ لا أَقولُ نَسوا


هل يغسل الناس عن وجه الثرى مطر - أبو العلاء المعري