الشعر العربي

قصائد بالعربية

ما لي بما بعد الردى مخبره

ما لي بِما بَعدَ الرَدى مَخبَرَه

قَد أَدمَتِ الآنُفَ هَذي البُرَه

اللَيلُ وَالإِصباحُ وَالقَيظُ وَال

إِبرادُ وَالَمَنزِلُ وَالمَقبَرَه

كَم رامَ سَبرَ الأَمرِ مَن قَبلَنا

فَنادَتِ القُدرَةُ لَن تَسبُرَه

فَاِجبُر فَقيراً بِعَطاءٍ لَهُ

إِن كانَ في طَولِكَ أَن تَجبُرَه

سُبحانَ مَولانا الَّذي صاغَنا

ما ظَهَرَت في عِضَّةٍ عُكبُرَه

عِشنا وَجِسرُ المَوتِ قُدّامَنا

فَشَمِّرِ الآنَ لِكَي تَعبُرَه

وَالعِزُّ في الثَروَةِ وَالعَيشُ في ال

حَبرَةِ وَالحِرفَةُ في المِحبَرَه


ما لي بما بعد الردى مخبره - أبو العلاء المعري