الشعر العربي

قصائد بالعربية

كأنني راكب اللج الذي عصفت

كَأَنَّني راكِبُ اللُجَّ الَّذي عَصَفَت

رِياحُهُ فَهوَ في هَولٍ وَتَمويجِ

وَفي طِباعِكَ زَيغٌ وَالهِلالُ عَلى

سُمُوِّهِ حِلفُ تَقويسٍ وَتَعويجِ

فَزِن مِنَ الوَزنِ لَفظاً حينَ تُرسِلُه

وَزِن مِنَ الزَينِ إِعطاءً بِتَرويجِ

وَاِنظُر إِلى نَفسِكَ اللَومى بِمَنظَرِها

وَلَو غَدَوتَ أَخا مُلكٍ وَتَتويجِ

وَاِطلُب لِبِنتِكَ زَوجاً كَي يُراعيها

وَخَوِّفِ اِبنَكَ مِن نَسلٍ وَتَزويجِ

ما اليَسرُ كَالعُدمِ في الأَحكامِ بَل شَحَطَت

حالُ المَياسيرِ عَن حالِ المَحاوِجِ


كأنني راكب اللج الذي عصفت - أبو العلاء المعري