الشعر العربي

قصائد بالعربية


زعموا أن ما يذكر إن قا

زَعَموا أَنَّ ما يُذَكَّرُ إِن قا

رَنَ أُنثى لَم يَعدَمِ التَغليبا

باطِلٌ ذاكَ إِنَّ لُبّي إِلى الدُن

يا قَرينٌ وَما يَزالُ سَليبا

وَالمَنايا كَالأُسدِ تَفتَرِسُ الأَح

ياءَ جَمعاً وَلا تَعافُ الكليبا

مِثلَ ما قيلَ في جَريرٍ أَخي القَو

لِ يَصيدُ الكُركِيَّ وَالعَندَليبا

كَم سَقَينا الحِمامَ شارِبَ ماءٍ

وَمُدامٍ أَو مَن يُسَقّى حَليبا

تَفرَعُ الشامِخَ المُنيفَ مِنَ الشُ

مِّ وَتَهوي فَتَستَبيحُ القَليبا

قَدَرٌ نازِلٌ مِنَ الجَوِّ نادى

بِالنَصارى حَتّى أَجَلّوا الصَليبا

وَالنَجاشِيُّ صارَ مَلكَ أُناسٍ

بَعدَما هَمَّ أَن يُعِدَّ جَليبا

وَالفَتى كَاِسمِهِ المُصَرِّفِ هَذا ال

جِسمِ يَلقى التَغييرَ وَالتَقليبا


زعموا أن ما يذكر إن قا - أبو العلاء المعري