الشعر العربي

قصائد بالعربية


راعد تحته صلف

راعِدٌ تَحتَهُ صَلَف

وَدَمٌ كُلُّهُ ظَلَف

وَيحَ شَمّاءَ لِلثَرى

شَمَمُ الأَنفِ وَالذَلَف

فُتِنَ الشَيخُ بِالحَيا

ةِ وَإِن كانَ قَد دَلَف

يُفهِمُ المَرءُ صاحِبَي

هِ عَلى أَنَّهُ أَلَفّ

فَاِتَّقِ اللَهَ وَحدَهُ

وَتَحَمَّل لَهُ الكُلَف

وَاِفعَلِ الخَيرَ فَالحَدي

ثُ كَثيرٌ قَدِ اِختَلَف

لا تَقومَنَّ في المَسا

جِدِ تَّرجو بِها الزُلَف

مُعمِلاً بَسَطَ راحَتَي

كَ إِلى نائِلٍ يُلَفّ

وَرُمِ الرِزقَ في البِلا

دِ فَإِن رُمتَهُ اِزدَلَف

وَاِظلِفِ النَفسَ وَالطَري

دُ سَريعٌ إِلى الظَلَف

وَتَلافَ الَّذي مَضى

قَبلَ أَن يَنزِلَ التَلَف

حَلَفَ الدَهرُ جاهِداً

وَهُوَ بَرٌّ إِذا حَلَف

لِيَبُتَّنَّ كُلَّ عِق

دٍ إِذا نَظمُهُ اِئتَلَف

لَو تَراءى لِناظِرٍ

بِأَنَّ في وَجهِهِ الكَلَف

سَل بِقابوسَ أَرضَهُ

وَسِجِستانَ عَن خَلَف

وَلُجَيماً عَنِ الفَوا

رِسِ حَتّى أَبي دُلَف

سُلِّفَ القَومُ نِعمَةً

ثُمَّ بادوا كَمَن سَلَف


راعد تحته صلف - أبو العلاء المعري