الشعر العربي

قصائد بالعربية

دهر يمر كما ترى فأهلة

دَهرٌ يَمُرُّ كَما تَرى فَأَهلَّةٌ

تَنمي لِتَكمُلَ أَو بُدورٌ تَسقَمُ

وَتُحِبُّ أَن يُثنى عَلَيكَ بِأَنَّكَ ال

بَرُّ التَقيُّ وَأَنتَ صِلٌّ أَرقَمُ

وَشَهادَةٌ لَكَ أَنَّ خُلقَكَ يُجتَنى

لِيُصابَ شَهداً وَهوَ صابٌ عَلقَمُ

تَجني فَتَنقُمُ ما كَرِهتَ وَكُلُّ ما

تَجنيهِ تَحسَبُ أَنَّهُ لا يَنقُمُ


دهر يمر كما ترى فأهلة - أبو العلاء المعري