الشعر العربي

قصائد بالعربية

حكم تدل على حكيم قادر

حِكَمٌ تَدِلُّ عَلى حَكيمٍ قادِرٍ

مُتَفَرِّدٍ في عِزِّهِ بِكَمالِ

وَالمالُ خِدنُ النَفسِ غَيرَ مُدافِعٍ

وَالفَقرُ مَوتٌ جاءَ بِالإِهمالِ

أَوَما تَرى حُكمَ النُجومِ مُصَوِّراً

بَيتَ الحَياةِ يَليهِ بَيتُ المالِ

وَمِنَ الجِهاتِ السِتِّ رَبّي حائِطي

لا عَن يَميني مَرَّةً وَشِمالي

أَرواحُنا أُلفينَ كَالأَرواحِ في

خَيرٍ وَشَرٍّ مِن صَباً وَشَمالِ

وَالمَرءُ كانَ وَمِثلَ كانَ وَجَدتُهُ

حالَيهِ في الإِلغاءِ وَالإِعمالِ

ثَمِلَ الأَنامُ مِنَ الضَلالَةِ وَاِنتَشَوا

بِالخَمرِ فَاِعجَب مِن ثِمالِ ثُمالِ

قَومٌ تَغَنَّوا مُرمِلينَ مِنَ الهُدى

فَتَضاعَفَ الإِرمالُ بِالإِرمالِ

وَهُمُ البِهامُ قَصيرَةٌ أَعمارُهُم

وَيُؤَمِّلونَ أَطاوِلَ الآمالِ

لَم تَلقَ إِلّا جاهِلاً مُتَعاقِلاً

مُتَجَمِّلاً مِنهُم بِغَيرِ جَمالِ

مِثلَ البَهائِمِ أُبهِمَت عَن رُشدِها

إِلا اِحتِمالَ ثَقائِلِ الأَحمالِ

دُنياكَ أَرزاقٌ تُذَكِّرُ بَعدَها

أُخرى تُنالُ بِصالِحِ الأَعمالِ


حكم تدل على حكيم قادر - أبو العلاء المعري