الشعر العربي

قصائد بالعربية


حديث على العالمين التبك

حَديثٌ عَلى العالِمينَ التَبَك

فَبكِّ عَلى الناسِ أَو لا تُبك

وَهُم يَنتَزونَ وَلا يُحجَزونَ

كَأَنَّهُمُ الطَيرُ تَحتَ الشَبَك

وَما يُخلِدُ المَلِكَ الآدَميَّ

لا ما أَذابَ وَلا ما سَبَك

وَهَل يَمنَعُ الفارِسَ المُستَمي

تَ ما خاطَ زَرّادُه أَو حَبَك

وَإِن إِلهي إِنَّهُ السَما

ءِ رَبُّ الوُهودِ وَرَبُّ النَبك

سَأَلتُ المُحَدِّثَ عَن شَأنِهِ

فَما زالَ يَضعُفُ حَتّى اِرتَبَك

وَعُلوَيُّ أَقدارِهِ جامِعٌ

هِزَبرَ العَرينِ وَعِلجَ الأَبَك

لَقَد بَعِلَ المَرءُ عَمرٌو بِها

فَصُدَّ عَنِ الكاسِ في بَعلَبَك


حديث على العالمين التبك - أبو العلاء المعري