الشعر العربي

قصائد بالعربية

توافقت اليهود مع النصارى

تَوافَقَتِ اليَهودُ مَعَ النَصارى

عَلى قَتلِ المَسيحِ بِلا اِختِلافِ

وَما اِصطَلَحوا عَلى تَركِ الدَنايا

بَلِ اِصطَلحوا عَلى شُربِ السُلافِ

تَلافَيناهُمُ بِالقَولِ فيهِ

فَجاءَهُمُ التَلافي بِالتَلافِ

تُخُيِّرَ خَلقُنا وَالشَرُّ طَبعٌ

فَما نَحتاجُ فيهِ إِلى اِختِلافِ

تَرَفَّق إِنَّ ديني لَيسَ نَبعاً

وَلَكِن بِالخِلافِ مِنَ الخِلافِ

وَقَد دُمنا عَلى سوءِ السَجايا

كَما دامَت قُرَيشُ عَلى الإِلافِ

فَقَد لاحَت مَخايِلُ صادِقاتٌ

تَروقُ العَينَ بِاللَمعِ الوِلافِ

فَمَن لَكَ بِالغُرَيريّاتِ سارَت

بِأَشباهٍ نُسِبنَ إِلى عِلافِ


توافقت اليهود مع النصارى - أبو العلاء المعري