الشعر العربي

قصائد بالعربية


بقيت وما أدري بما هو غائب

بَقَيتُ وَما أَدري بِما هُوَ غائِبٌ

لَعَلَّ الَّذي يَمضي إِلى اللَهِ أَقرَبُ

تَوَدُّ البَقاءَ النَفسُ مِن خيفَةِ الرَدى

وَطولُ بَقاءِ المَرءِ سُمٌّ مُجَرَّبُ

عَلى المَوتِ يَجتازُ المَعاشِرُ كُلُّهُم

مُقيمٌ بِأَهلَيهِ وَمَن يَتَغَرَّبُ

وَما الأَرضُ إِلّا مِثلُنا الرِزقَ تَبتَغي

فَتَأكُلُ مِن هَذا الأَنامِ وَتَشرَبُ

وَقَد كَذَبوا حَتّى عَلى الشَمسِ أَنَّها

تُهانُ إِذا حانَ الشُروقُ وَتُضرَبُ

كَأَنَّ هِلالاً لاحَ لِلطَعنِ فيهِمُ

حَناهُ الرَدى وَهوَ السِنانُ المُجَرَّبُ

كَأَنَّ ضِياءَ الفَجرِ سَيفٌ يَسُلُّهُ

عَلَيهُم صَباحٌ بِالمَنايا مُذَرَّبُ


بقيت وما أدري بما هو غائب - أبو العلاء المعري