الشعر العربي

قصائد بالعربية


أعاذل إن ظلمتنا الملوك

أَعاذِلٌ إِن ظَلَمَتنا المُلوكُ

فَنَحنُ عَلى ضُعفِنا أَظلَمُ

تَوَسَّط بِنا سائِراتِ الرِفاقِ

لَعَلَّ رَكائِبَنا تَسلَمُ

أَلَم تَرَ لِلشِعرِ وَهوَ الكَلا

مُ يَبقى عَلى الدَهرِ لا يُكلَمُ

وَآخِرُ أَوتادِهِ موبَقٌ

بِقَطعٍ وَأَوَّلَها يُثلَمُ

فَلا تُسرِعَنَّ فَإِنَّ السَري

عَ يُقَفُ حَقّاً كَما تَعلَمُ

فَإِن قُلتَ ثانيهِ لاوَقفَ في

هِ قُلنا وَثالِثُهُ أَصلَمُ

فَلا تَغبِطَنَّ ذَوي نِعمَةٍ

فَخَلفَهُمُ وَقعَةٌ صَيلَمُ

تَسامَت قُرَيشٌ إِلى ما عَلِم

تَ وَاِستَأثَرَ التُركُ وَالدَيلَمُ

وَهَل يُنكِرُ العَقلُ أَن يَستَبدِ

دَ بِالمُلكِ غانِيَةٌ غَيلَمُ

وَما ظَفَرُ المَلِكِ في جَيشِهِ

سِوى ظَفَرٍ بِالرَدى يُقلَمُ


أعاذل إن ظلمتنا الملوك - أبو العلاء المعري