الشعر العربي

قصائد بالعربية

أشدد يديك بما أقو

أُشدُد يَدَيكَ بِما أَقو

لُ فَقَولُ بَعضِ الناسِ دُرُّ

لا تَدنُوَنَّ مِنَ النِسا

ءِ فَإِنَّ غِبَّ الأَريِ مُرُّ

وَالباءُ مِثلُ الباءِ تَخ

فِضُ لِلدَناءَةِ أَو تَجُرُّ

سَلِّ الفُؤادَ عَنِ الحَيا

ةِ فَإِنَّها شَرٌّ وَشُرُّ

قَد نِلتَ مِنها ما كَفا

كَ فَما ظَفِرتَ بِما يَسُرُّ

صَدَفَ الطَبيبُ عَنِ الطَعا

مِ وَقالَ مَأكَلُهُ يَضُرُّ

كُل يا طَبيبُ وَلا خَلا

صَ مِنَ الرَدى فَلِمَن تَغُرُّ

وَالعامُ يَمضي دَولَتَي

نِ فَمِنهُما وَمِدٌ وَقُرُّ

وَكَذاكَ عامٌ بَعدَهُ

وَغَفَلتَ عَن عُمرٍ يَمُرُّ

وَأَرى النَوائِبَ لا تَزا

لُ كَأَنَّها سُحُبٌ تَدُرُّ

إِن تَنهَزِم خَيلٌ لَها

فَحَذارِ مِن أُخرى تَكُرُّ

قَمَرٌ يَلوحُ مُخَبِّراً

بِالهُلكِ أَو شَمسٌ تَذُرُّ

دُهماً تُوافَينا السُنو

نَ وَلَم يَكُن فيهِنَّ غُرُّ

وَالدِرعُ لا تُنجي الفَتى

وَكَأَنَّها في العَينِ كُرُّ


أشدد يديك بما أقو - أبو العلاء المعري