الشعر العربي

قصائد بالعربية

أراك حسبت النجم ليس بواعظ

أَراكَ حَسِبتَ النِجمَ لَيسَ بِواعِظٍ

لَبيباً وَخِلتَ البَدرَ لا يَتَكَلَّمُ

بَلى قَد أَتانا أَنَّ ماكانَ زائِلٌ

وَلَكِنَّنا في عالَمٍ لَيسَ يَعلَمُ

وَإِنَّ أَخا دُنياكَ أَعمى يَرى السُهى

عَليلٌ مُعافىً ظالِمٌ يَتَظَلَّمُ

فَهَل تَألَمُ الشَمسُ الحَوادِثَ مِثلَنا

أَمِ اِتَّسَقَت كَالهَضبِ لايَتَأَلَّمُ

وَهَل فيكُم مِن باخِلٍ يُظهِرُ النَدى

رِياءً بِهِ أَو جاهِلٍ يَتَحَلَّمُ

وَما سالَمَ الحَيَّ القَضاءُ وَإِنَّما

إِلى الحَتفِ يَرقى وَالسَلامَةُ سُلَّمُ

فَيا مُطلَقاً لِلنَفعِ يَفصِدُ كَفَّهُ

أَبِالكَلمِ يَستَشفي الأَسيرُ المُكَلَّمُ

لَعَمري لَقَد أَعيا المَقايِيسَ أَمرُنا

فَحِندِسُنا عِندَ الظَهيرَةِ مُظلِمُ

فَمِن مُحرِمٍ لا يَحرِمُ العَلَقَ الظُبى

وَمِن مُحرِمٍ أَظفارُهُ لا تُقَلَّمُ

ضَعفُنا عَنِ الأَشياءِ إِلّا عَنِ الأَذى

وَقَد يَسِمُ الوَجهَ الكهامُ المُثَلَّمُ

وَإِنَّ ظَليمَ القَفرِ يُرضيهِ زِفُّهُ

وَيَفهَمُ عَن أَخدانِهِ وَهوَ أَصلَمُ


أراك حسبت النجم ليس بواعظ - أبو العلاء المعري