الشعر العربي

قصائد بالعربية

أخلت عمود الدين في الأرض ثابتا

أَخِلتَ عَمودَ الدينِ في الأَرضِ ثابِتاً

وَفي كُلِّ يَومٍ يَضمَحِلُّ عَلى مَهَلِ

سُهَيلٌ وَإِن كانَ اليَمانِيَّ مُنكِرٌ

لِأَمرٍ بِضِبنِ الشامِ ما هُوَ بِالسَهلِ

بَرِئتُ إِلى الخَلّاقِ مِن أَهلِ مَذهَبٍ

يرَونَ مِنَ الحَقِّ الإِباحَةَ لِلأَهلِ

فَهَلّا خَشيبٌ كَي يُقَنَّأ تَحتَهُ

مَشيبٌ مِنَ الشَيخِ المُسِنِّ أَوِ الكَهلِ

وَأَينَ حُسامُ الهِندِ عَنكَ وَجَهلُهُ

جِهادُكَ أَولى مِن جِهادِ أَبي جَهلِ


أخلت عمود الدين في الأرض ثابتا - أبو العلاء المعري