الشعر العربي

قصائد بالعربية

فتح مبين جل أن يتخيلا

فتحٌ مبينٌ جلَّ أن يتخيلا

جاء الزمانُ به أغر محجلا

بهرت عجائبه الخواطِرَ فاستوى

من كان فيها مجملاً ومفصلا

لا يبلغُ البلغاءُ غايةَ وصفِهِ

إلا إذا بلغوا السماكَ الأعزلا

دهتِ النصارى بالجزيرة وطأةٌ

راعَ الجزيرةَ ذكرها والموصلا

بكرت مصارعها العداةُ سريعةً

كالطيرِ ظامئة تبادرُ منهلا

وشقوا بيومٍ أوحدٍ في جنسهِ

فاتت مناقبه الزمانَ الأوَّلا

ناهيك منهُ إنارةً وإن اغتدى

في أعينِ الكُفَّارِ ليلاً أليلا

ما كذبت حملاتهم لكن رسا

قدامها أهلُ البصائِرِ أجبلا

واستحقروا وطآتهم لما دهُوا

بأشدِّ من وطءِ الزمانِ وأثقلا

عدد المصرعش منهم عدد الحصى

هيهات أن يحصى وأن يتحصَّلا

كم أجدلٍ منهُم أدلَّ ببأسِهِ

ما همَّ أن ينقضَّ حتى جدِّلا

جاؤوا أسوداً لا تنهنه فانثنوا

يحكون في الحرب النعامَ المجفلا

والصبح لم يطلل على جنحِ الدجا

من أفقه متجلياً إلا انجلى

نهد الإمامُ إليهمُ في ساعةٍ

عز المحق بها فبز المبطلا

في جحفلٍ لجبٍ كان جموعهُ

هضبات رضوى أو شواهقُ يذبلا

في السابقين الأولين كأنهم

أسدٌ تربب في الغيضِ الأشبلا

سلبت أكفهم السيوف غمودها

وكسا مجالهم السماءَ القسطلا

من كل ذمرٍ يمتطي من طرفِهِ

بحراً ويحملُ في الحمائلِ جدولا

فكأن صارمَهُ وهامات العدا

كفٌّ تدحرجُ في الصعيد الحنظلا

جمح ابن ريمندٍ فكفَّ جماحَهُ

عزمٌ لو اعتمد الرواسي زلزلا

خانت موارده المصادرُ حيرةً

وعمىً وكان القلبي الحولا

طاحت به هفواته والماء لا

بد لهُ من أن يفيضَ إذا غلا

ردت معالمهُ الخطوبُ مجاهلاً

وصفاءهُ كدراً وجدتهُ بلى

وتفرقت أيدي سبا أشياعه

لا يعرفونَ من البسيطةِ موئلا

لاذوا بشم جبالهم من زاخرٍ

متلاطمِ الأمواجِ قد ملأ الملا

أجلاهم رعبٌ أطارَ قلوبهم

وأراهم معنى التخلصِ مشكلا

خاموا وراءَ النهرِ حتى إنهم

طنوهُ مسلولاً عليهم منصلا

ألقت بمن فيها المعاقِلُ طاعَةً

وإنابةً عجباً لها أن تعقلا

يا مورِدَ الآمالِ بحرُ نوالِهِ

عذبُ الموارِدِ سلسبيلا سلسلا

ومجردَ الأفهامِ من صدأ العمى

ومفتحاً ما كان منها مُقفلا

لما رجوتَ اللَه بلغَكَ المُنَى

وأنابكَ الفتحَ الهنيَّ الأعجلا


فتح مبين جل أن يتخيلا - أبو العباس الجراوي