الشعر العربي

قصائد بالعربية

قفا تبك من ذكرى قميصي وسروال

قِفا تبكِ من ذكرى قميصي وسِروَال

ودَرَّاعة لي قد جفا غُصنُها البَالي

ولا سيما والبردُ وافى بَريدُهُ

وحالي على ما اعتدت في حالة حَالي

تُرى هل يَراني النَّاسُ في فَرَّجية

أجرُّبها تيهاً على الناسِ أذيالي

ويُمسي عذولي غيرَ خالٍ من الأسى

إذا باتَ من أمثالها بيته خالي

ولو أنني أسعى لتفصيلٍ جُبَّة

كفاني ولم أطلُب قليلٌ من المالِ

ولكنني أسعى إلى نحو جبَّةً

وقد يبلُغُ المَجدَ المؤَثل أمثالي

وكم ليلةٍ استغفر اللَه بتُّها

بخدٍّ وريقٍ بين وردٍ وجريالِ

تبطنت فيها بدر تم مشنَّف

ولم أتبطن كاعباً ذاتَ خلخالِ

وما أنا ممن يبكي لأسماء إن نأت

ولكنَّني أبكي على فقد أسمالي

ولو أنَّ امرأ القيس بين حَجرٍ رأى ما

أكابده من فرطِ هَمٍّ وبَلبَالِ

لما مآل نحو الخِدرِ خِدرِ عُنيزةٍ

ولا باتَ عن حُسنِها سالي


قفا تبك من ذكرى قميصي وسروال - أبو الحسين الجزار