الشعر العربي

قصائد بالعربية

يا من نأت بهم الديار فأصبحوا

يا من نأت بهمُ الديار فأصبحوا

مستوطنينُ على النوى الألبابا

إن تُكسِبِ الألقابَ من يُدعى بها

شرفاً فقد شّرفتمُ الألقابا

فارقتم فجعلت زقومَ الأسى

زاداً وغساق الدموع شرابا

أكذاك كل مفارق أم لم يكن

قبلي محب فارق الأحبابا

يامنتهى الآراب هذي مهجتي

قد قُطِّعت من بعدكم آرابا

وتأسفي أني غداةَ فراقكم

لم أقض من نوديعكم آرابا

اني لأعجَبُ من مراجعة النوى

عن ربعكم لي جيئة وذهابا

ماذقتُ عذبَ القرب الا ردَّهُ

وشكُ التفرّق والبعاد عذابا

قد جرّد التفريقُ سيفاً بيننا

أفما يتيح له اللقاء قرابا

ياهل ترون لنازحٍ قذفت به

أيدي البعاد لجدّ حفصَ ايابا

لو أن ذا القرنين أصبح موقداً

زير الحديد بحرها لأذابا

لا تحسب البحرين أني بعدها

مستوطن داراً ولا أصحابا

ما أصبحت شيراز وهي حبيبة

عندي بأبهج من أوال جنابا

ماكنت بالمبتاع دارة سروها

يوما بفاران ولا بمقابا

فأما وجائلة النسوع تخالها

للضمر مما أهديت هدّابا


يا من نأت بهم الديار فأصبحوا - أبو البحر الخطي